تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (8)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (56)
    • صورة و خبر (30)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (22)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (12)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (93)
    • مؤتمرات (38)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (110)
    • France (91)
    • עברית (38)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان .

السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 

* السيد محمد علي الحسيني.

 

تشهد البشرية مع تقدم العلوم والتطور الحاصل في مختلف المجالات، الكثير من الأمور والمسائل المستجدة والمستحدثة، والتي تحتاج إلى آراء ومواقف للأديان الإبراهيمية منها، ومن تلك الأمور قضية وهب الإنسان أعضاء من جسده قبل وبعد موته لآخرين بحاجة ماسّة إليها، ويتوقف استمرار حياتهم عليها.

ما يجب أن نلاحظه ونأخذه بالاعتبار دائماً، هو أن أية مسألة جديدة وطارئة يتمّ استقبالها بنوع من الاستغراب أو التوقف والاحتياط، أو عدم القبول والرفض، وبطبيعة الحال فإن مسألة وهب الإنسان أعضاء من جسده قبل وبعد موته، قد تعتبر في نظر البعض ممن لا ينظرون إلى المسألة من مختلف جوانبها، مسألة مرفوضة، بل محرمة باعتبارها لم تكن موجودة من قبل.

الفلسفة الأساسية التي جاءت على هدى من الأديان الإبراهيمية، هي إحياء النفوس ومنحها القوة والثقة والمعرفة ومختلف مقومات الإيمان والطمأنينة، وبقدر ما أکّدت الأديان الإبراهيمية على أهمية ربط الإنسان بربّه من خلال العبادات، وتنفيذ الفرائض الدينية، فإنها في الوقت نفسه أکّدت وشدّدت على أهمية تقوية وشائج العلاقات الإنسانية، وترسيخ القيم المتعلقة بها، ذلك أنه وفق القاعدة (ارحموا من في الأرض، يرحمكم من في السماء).

مع كل فائدة ونفع للإنسان

الأديان الإبراهيمية التي جاءت من أجل إسعاد الإنسانية ومنحها کل أسباب الطمأنينة والحبور، لا تقف أبداً موقفاً متعنتاً، ورافضاً من قضية علمية، ومسألة فيها فائدة ونفع لإنسان آخر، کما هو الأمر في ما يتعلق بموافقة إنسان ما على وهب أعضاء من جسده لإنسان آخر، حياته مهدّدة بسبب ذلك.

إن الآية الكريمة (من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، يمكن أيضاً سحبها على هذه الحالة، ذلك أن ثمة إنساناً عندما يجد حياته مهدّد‌ة أو غير متكاملة بسبب عطل أو خلل في عضو من أعضاء جسده كالكلية مثلاً، فإن وهبه ذلك العضو بمثابة إعادة الأمل والحياة والتفاٶل والثقة بنفسه وبالحياة إليه.



وجوب إنقاذ الإنسان

علماء الأديان الإبراهيمية الذين وقفوا موقفاً إيجابيّاً من مسألة وهب الأعضاء جسّدوا الموقف الأصيل والمبدئي لهذه الأديان، وأثبتوا أنها تمتلك کل مقومات الأصالة والمعاصرة مع الأزمنة والعصور وتتكيّف معها، حيث إن العلماء قد رأوا أن أخذ عضو من جسم حيوان أو إنسان حيّ - كالكلية أو كعظم - وزرعه في جسم إنسان آخر مضطرّ إليه لإنقاذ حياته أو لاستعادة وظيفة من وظائف أعضائه الأساسية، جائز ومباح، بل في بعض الحالات قيد يكون واجباً. واعتبروا هذا العمل مشروعاً وحميداً إذا توفرت فيه شروط منها: عدم الضرر. كما أجازوا من باب أولى أخذ العضو من إنسان ميت سريريّاً لإنقاذ إنسان آخر مضطرّ إليه، وقد أذن بذلك حال حياته، کما أن التبرع بعضو وبجزء من إنسان حيّ لإنسان آخر مثله جائز، بشروط، أهمها أن يصرح طبيب ثقة بأن نقل هذا العضو لا يترتّب عليه ضرر بليغ بالشخص المتبرِّع، وإنما يترتّب عليه إنقاذ حياة الشخص المتبرَّع له، أو إنقاذه من مرض.

وإنما قلنا لا يترّتب على النقل ضرر بليغ لأن كل عضو من جسد الإنسان خلقه الله تعالى لفائدة، فنقله لا بدّ من أن يترتّب عليه ضياع تلك الفائدة التي تتفاوت نسبتها من عضو إلى آخر. ومن باب أولى إذا سمحنا بذلك للحيّ أن نسمح به للمتوفى - سريريّاً - التبرع بأعضائه.

وهنا لا بدّ لنا أن نلفت الأنظار الى أن معظم الحاخامات اليهود اجازوا نقل اعضاء من شخص ميت لآخر حي بهدف انقاذ حيات.

والکنيسة سبق لها وأن أجازت نقل الدم وزرع الجلد، وهما إجراءان يصبّان في مصلحة المتبرَّع له وليس المتبرِّع، ولكن طالما أنها لا تؤذي المتبرِّع أو تضرّ بصحته ضرراً بليغاً، فهي عملية مسموح بها ومشجَّع عليها.

والأهم من کل ذلك في ما يتعلق بموضوع موقف الديانة المسيحية من قضية وهب الأعضاء، هو ما قد قاله السيد المسيح"ع": (أيّ حبّ أعظم من بذل الإنسان نفسه لقرينه)، وهذا القول يبدو في منتهى الوضوح، من حيث تطابقه مع موضوع التبرع بعضو من جانب إنسان حيّ لقرين آخر له

نداء الوطن

https://www.nidaalwatan.com/article/43298-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AD%D8%A9-%D8%AD%D8%B1%D8%A9%D9%86%D8%B8%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%88%D9%87%D8%A8-%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2021/04/10   ||   القرّاء : 24297



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 مولد خاتم الأنبياء مناسبة لتفعيل الحوار بين أتباع الأديان

 تحروا خلق المرأة لا غشاء بكارتها السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني وثيقة مكة ساهمت في التقريب بين المذاهب الاسلامية وخففت من السجالات بين السنة والشيعة

 السيد محمد علي الحسيني كيف تمكنت وثيقة مكة من تحقيق الاجتماع والاجماع الإسلامي وما سره

 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 بقلم السيد محمد علي الحسيني الأم في منظور الأديان الإبراهيمية

 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق يتحدث عن وثيقة المدينة المنورة والتعايش والاخوة الانسانية

مواضيع متنوعة :



 د.السيد محمد علي الحسيني: نؤكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم

 السيد د محمد علي الحسيني نحرم التعرض لرموز الأمة من الصحابة وأمهات المؤمنين

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني في المركز الاسلامي في روما

 Cleric Mohamad Ali  El - Husseini: For Every Time - Period There is Hitler and the Holocaust is Ongoing

 العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا

 الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات

 العلامة الحسيني يشارك في مؤتمر الوحدة الإسلامية في مكة المكرمة: للتصدي بحزم لمحرفي النصوص القرآنية وكشف مخططاتهم للفتنة الطائفية والمذهبية

 العلامة الحسيني من أقدم كنيس يهودي في أوروبا

 السيد د محمد علي الحسيني للتعاون المشترك بين أتباع الأديان من أجل ترسيخ مفهوم التسامح لدرء خطر التطرف والإرهاب

 السيد د محمد علي الحسيني : الفن الإسلامي روعة وجمال وابداع فيه ثقافة الحياة

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 820

    • التصفحات : 150593883

    • التاريخ : 18/10/2021 - 05:22

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان