تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : المجلس الإسلامي العربي .

              • الموضوع : مشروعنا السياسيّ في لبنان .

مشروعنا السياسيّ في لبنان

 

 

 

 

مشروعنا السياسيّ في لبنان

لبنان وطن نهائيّ لجميع أبنائه , ونحن الشيعة اللبنانيين جزءلا يتجزأ عن أبناء هذا الوطن لا ننفصل , ولا ننحاز , ولا نتخذ وطناًً غير لبنان , وليس لنا ولاء لأي بقعة من الأرض  إلا لوطننا لبنان , ولا ننحرف إلى شرق ولا إلى غرب , ولا إلى شمال ولا إلى جنوب .نحن الثابتون على وطنيتنا اللبنانية , والتمسك بانتمائنا والفخر والعز بهذا الانتماء الذي ثبتت دعائمه في الطائف حين جاء فيه "لبنان وطن نهائيّ لجميع أبنائه".

ولا غرابة في تمسكنا بهذا الخيار , فهو خيار إخواننا قبلنا وآبائنا من قبل , منذ وجدوا على هذه الأرض الطيبة.

وهذه صفحات التاريخ ماثلة لعيني من يريد أن يرى تشهد على إجماع التيارات الشيعية الدينية والسياسية منذ عقود على أنَّ لبنان وطن نهائيّ لهم ولغيرهم .منذ القادة والسياسيين الأوائل , من السيد أحمد الحسيني في جبيل , إلى صبري حمادة في البقاع , إلى بيضون في بيروت , إلى عادل عسيران في الزهراني , ويوسف الزين في النبطية , وكاظم الخليل في صور , وأحمد الاسعد في بنت جبيل, وهكذا حتى جاء الإمام المغيب السيّد موسى الصدر ليحسم الأمر ويظهره واضحاً كضوء النهار مؤكداً بشكل قاطع خيار الشيعة في لبنان للبنان وحسب .

هذا الكيان اللبناني لجميع أبنائه . والشيعة وبقية الناس من سنة ومسيحيين ودروز وأرمن وأكراد وسريان من أبنائه لا فضل لفئة على الأخرى إلا بمقدار العمل لصالح رفعة هذا الوطن وتقدمه وإعلاء شأنه بين الأُمم .

وخيار الشيعة في لبنان لبنانيٌّ بامتياز لا تشوبه شائبة , ولا يتردد اثنان من الشيعة , بل لا يوجد واحد ينتمي إلى غير وطنه الذي يراه أحلى الأوطان وأحبّها , له الولاء, وفي سبيله تقدم الأرواح فدًى لعزته ورفعته وفدى أرضه وجبله وأرزه وكل شيء فيه.

واختطفت يد الغدر الإمام السيّد موسى الصدر ,وجاء خليفته الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين ليسير على خطى سابقه مجسداً نهائية الكيان اللبناني وطناً عربيّاً حرّاً مستقلاً ,وأعلنها جلية لا غموضَ فيها ولا لُبس إنه انتماء الشيعة في لبنان للبنان, وإنه الولاء من الزعماء الدينيين والسياسيين حتى عامة الشيعة لا يختارون وطناً غير بلدهم لبنان, وليس ولاء لغيره, ومن تولى غيره وقف الكلُّ في وجهه وحاربوه, فإذا تراجع وارعوى بالحسنى كان ذلك خيراً , أما الذي لا يرعوي فليس أمام جماعة الشيعة إلا الوقوف في وجهه وإعادته إلى جادةالصواب.

هذه سيرة الشيعة بقادتها وعامَّتها. فها نحن أبناء الطائفة الشيعية بقضّنا وقضيضنا قد قررنا أن نقول :لا للتمايز,و لا للتقسيم , ولا للتفرقة بين اللبنانيين . نرفض الولاء لغير لبنان , ونأبى الارتباط بغير وطننا , ونقف في وجه كل من يحاول الإغارة على أهدافنا ومعتقداتنا الوطنية العربية الديمقراطية.

وإننا نعلنها بصوتٍ عالٍ :

نحن الشيعة اللبنانيين العرب على موقفنا القديم ورأينا الثابت الذي لا تزعزعه رياح مهما كانت شديدة .

إن لبنان بلد عربيّ لجميع أهله , لا ينقسم ,ولا يتجزأ, ولا يقبل الأفكار التي تأتيه من الخارج لتزعزع كيانه , ولا تبني فئة مهما قويت واشتد أزرها واعتمدت على الشرق  أو غيره آمالها على حساب لبنان .

إننا نطلب من الشيعة العودة إلى الطريق الذي لا اعوجاج  فيه, والاندماج بفئات هذا الوطن لنكوِّن معاً كياناً قويّاً ووطناً .

لقد كان آباؤنا وأجدادنا عنصر استقرار للبنان على مدى التاريخ , ولن نقبل إلا السير على خطى التاريخ.

                    انا وإن كرمت أوائلنا                        لسنا على الآباء نتكلُ

                    نبني كما كانت أوائلنا                       تبني ونفعل مثلما فعلوا

أجل سنكون كأجدادنا عنصر ثبات للوطن وقوة له, وسننخرط مع إخواننا وأحبائنا وندعمهم ونسير إلى جانبهم. وأخيرا:

نحن المجلس الاسلاميّ العربيّ          و                    جمعية ذو القربى

نعلن عن مشروعنا وبرنامجنا السياسيّ الرسميّ التالي:
- 1-العمل الدؤوب لاسترجاع القرار الشيعيّ من مختطفيه الذين يستغلون اسم الطائفة .

-   2-التأكيد على الخيار اللبنانيّ العربيّ الديمقراطيّ والمساهمة برفعة بلدنا نحن وإخواننا جميعاً نشبك أيدينا بأيدي الجميع .

-   -3- اننا نرفض التطرف والإكراه ونحن ضدّ الإرهاب بجميع انواعه وأساليبه ونؤكد الالتزام بالنظام الديمقراطيّ للبنان والتمسك به حمايته والدفاع عنه.

-   4-ثوابتنا وطنية نريد أن نكون كأيّ مواطن لبنانيّ لامحرومين ولامتسلطين,نحمي لبنان ونقوّي مؤسساته وننخرط فيها لنكون من المساهمين ببناء الدولة الفاعلة والقوية.

-   5-علاقتنا مع سائر اللبنانيين مبنية على أساس المواطنة دون تمييز أو تفريق على أساس الطائفية أو المذهبية أو المناطقية.فاللبنانية فوق كل ذلك وهي جامعة لكل ذلك.

-   6-إيصال صوتنا وفكرنا السياسيّ والثقافيّ لكل دول العالم والتأكيد على تمسكنا ببلدنا الديمقراطيّ الحرّ السيّد المستقلّ.

-   7-إن إسلامنا إسلام معتدل قائم على السلم والسلام والمحبة والإنسانية والعيش المشترك بسلام مع الجميع.

-        8-لبناننا عربيّ قلباً وقالباً وسيبقى مع إخوته العرب كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضاً.

 

أخيراً:نمدّ يدنا لكلّ من يريد أن يساعد ويتعاون ويساهم باعادة الثقة بين اللبنانيين والعمل على الوحدة الوطنية للمّ الشمل من جديد لنعيش جميعاً بسلامٍ وأمان . هذا هو برنامجنا ومشروعنا السياسيّ الذي نرى فيه المصلحة والخير والسلام للبنان وللبنانيين.

عشتم وعاش لبنان عربياّ حراً سيداً مستقلاً.

سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ                   و            رئيس جمعية ذو القربى

العلامة السيّد محَمّد عليّ الحسينيّ{اللبنانيّ}

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2007/09/03   ||   القرّاء : 142007



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 دان المجلس الاسلاميّ العربيّ بشدّة التفاهات المسيئة التي تناولتها القناة العاشرة الاسرائيليّة بحق السيّدة العذراء وابنها السيّد المسيح(ع)

 بقلم : الاستاذ صلاح الساير. جريدة الانباء الكويتية محمد علي الحسيني كثيرا ما أعجب بطروحاته الاجتماعية والسياسية والدينية، المفعمة بالإيجابية، والدالة على الخير، والهادية إلى الرشاد

  Al-Husseini: Shia Arabs will not be a crossing bridge for the enemies of Arab Nation(Lebanon

 العلامة السيد محمد علي الحسيني من الفاتيكان عشية عودته الى لبنان

 العلامة الحسيني من أقدم كنيس يهودي في أوروبا

 المجلس الاسلامي العربي في بعلبك احتفل بعيد الام

 العلامة الحسيني لوكالة الأخبار العربية : نظام ولاية الفقيه يستغل الشيعة العرب من أجل أهداف و أجندة خاصة لاعلاقة لها بالدين و لا بالمذهب والسياسات المشبوهة و اللاوطنية للمالکي ألحقت ضررا بالغا بکل أطياف و مکونات الشعب العراقي بما فيهم الشيعة، وهذه الحقي

 العلامة الحسيني استنكر الاعتداء على الجيش

  استنكر المجلس الاسلاميّ العربيّ في لبنان عميلة الاغتيال التي تعرّض لها مساعد عباس زكي ممثل السلطة الفلسطينيّة في لبنان اللواء كمال مدحت .

 Le Secrétaire Général du Conseil islamo-arab Libanais, Sayed Mohamad Ali El Husseini a déclaré que la rencontre avec les adeptes des autres religions monothéistes, notamment le judaïsme, n'est pas tabou et interdite par les textes religieux,

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61417965

    • التاريخ : 20/01/2018 - 14:56

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان