تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (70)
    • صورة و خبر (31)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (23)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (56)
    • قسم البيانات (14)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (108)
    • مؤتمرات (41)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)
    • كتب (41)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (57)
    • English (117)
    • France (103)
    • עברית (38)

البحث :


  

في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565
 00966566975705

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

جديد الموقع :



 التسامح في النفوس قبل النصوص مقال السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني يشارك في منتدى ابوظبي للسلم يقدم ورقة عمل بعنوان القيادات الدينية ودورها في تحقيق السلم العالمي

 دبیرکل شورای اسلامی عربى آقای سيد محمد على حسينى در نهمین جلسه انجمن صلح ابوظبى با عنوان جهانی شدن جنگ و جهانی سازی صلح دستورالعملی را ارائه کرد

 Mohamad Ali ElHusseini présente un document de travail intitulé Les chefs religieux et leur rôle dans la réalisation de la paix mondiale

 Mohamad Ali El Husseini presents a working paper entitled Religious leaders and their role in achieving world peace

 الحسيني يشارك في الملتقى التاسع لمنتدى ابو ظبي للسلم

 El Husseini participe au neuvième forum Abu Dhabi Peace Forum

 El Husseini participates in the ninth forum Abu Dhabi Peace Forum

 منتدى ابوظبي عولمة الحرب وعالمية السلام مساع حثيثة لتعزيز السلم العالمي بقلم السيد محمد علي الحسيني

 العلامة الحسيني في ذكرى 16 لتأسيس المجلس الإسلامي العربي أنجزنا الكثير رغم الصعوبات ومسيرتنا مستمرة

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني: اعذار غلاة السنة والشيعة لزهق دماء المسلمين فقاعات أمام النصوص الشرعية الدامغة الداعية للوحدة الاسلامية

 العلامة الحسيني يهنئ المسلمين برأس السنة الهجرية ويوصيهم بالاعتدال في إحياء عاشوراء : الشيعة العرب مدعوون للعب دورهم في التصدي للتحديات التي تواجهها الأمة

 بقلم : الاستاذ صلاح الساير. جريدة الانباء الكويتية محمد علي الحسيني كثيرا ما أعجب بطروحاته الاجتماعية والسياسية والدينية، المفعمة بالإيجابية، والدالة على الخير، والهادية إلى الرشاد

 مكانة وقدسية الحرمين الشريفين دروس من الحج السيد محمد علي الحسيني انتاج قناة اطاني الرقمية

 Dr Mohamad Ali El Husseini met with the president of the European Jewish Center in Brussels He stressed the importance of direct dialogue with followers of heavenly religions

 كتاب:هؤلاء اهل البيت فاعرفهم تأليف: محمد علي الحسيني اللبناني

 السيد د محمد علي الحسيني يتطلَّبُ الواجبُ الوطنيُّ والدينيّ منا أن نكونَ محضرَ خيرٍ ونرأبَ الصدعَ ونلمَّ الشملَ ونطفئَ الفتنَ

 Dr Mohamad Ali El-Husseini lors de sa visite au Musée juif de Bruxelles : La communication et la connaissance les uns avec les autres est un commandement divin

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تصدت للمسيئين للمرأة ووهبت للأم مكانة مقدسة

 السيد محمد علي الحسيني إشعال الفتن عمل المتربصين شرا بالأمة والحذر من الدور المشبوه لبعض الأنظمة واجب

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 3

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 883

    • التصفحات : 208597541

    • التاريخ : 9/12/2022 - 23:19

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : قسم النشاطات .

              • الموضوع : عام العروبة والطاولة المستديرة .

عام العروبة والطاولة المستديرة


 


                عام العروبة والطاولة المستديرة    
 
العروبة مفردة تكاد تهمش أو تقلص وتصبح ضمن مقتنيات الماضي، إلا أنني اليوم عاودت التفكير في هذه المفردة التي طالما حلمنا بها مذ كنا صغارا، وقد يتساءل البعض لماذا الآن هذا التأمل حول موضوع تحجرت القلوب والمسامع للتركيزعليه، وأصبحت في طي النسيان؟

في احتفال كبير ضم الكثير من الأطياف والمذاهب والجنسيات وجدت العروبة ظالتها، فقد احتفل المجلس الاسلاميّ العربيّ في لبنان بمرورعامين على تاسيسه.

 وقد يقال أن الاحتفالات كثر، والمؤتمرات أصبحت لاتعد ولاتحصى، إلا أن هذا الاحتفال كان غريباً نوعاً ما أو بالأحرى يدعو للتأمل والاستدراك، وسبب التأمل يعود إلى تلك الطاولة المستديرة التي ذكرتني بمفردة رددها الرئيس العراقي جلال طالباني، عندما وصف الاطياف والمذاهب في العراق بباقة زهور، وكنت أتمنى أن تكون هي كذلك.

 فلم تكن باقة زهور، بل باقة هموم، وبكل الأحوال لاأريد أن أطيل الكلام حول هذا الموضوع، بل أريد أن أصف لمن يقرأ مقالي ماكانت تضم الطاولة المستديرة التي أعدها وجملها المجلس الاسلاميّ اللبنانيّ ، وهم يحتفلون بعام جديد أطلقوا عليه عام العروبة.

 فقد ضمت الكثير وبعثت برسائل تكاد تكون شعلة تنير درب لبنان، لأن ذلك المجلس خرج عن الطابع الطائفيّ والتطرف والتفرقة واعتمد الخط الوسطيّ المعتدل وهو يدخل الحياة السياسيّة والاجتماعيّة.

 كنت أتمنى أن لاتقف عند لبنان، بل تتجاوز الحدود وتكون مثلا لكل البلدان، فتلك الطاولة جلس عليها المسلم الشيعيّ والسنيّ و المسيحيّ و الدرزيّ وحتى من ابتعد عن هذه المسميات واعتمد منهجاً علمانياً وليبرالياً، فكيف اجتمعوا واتفقوا؟ ذلك هو السؤال.

 فلبنان بلد متعدد الأديان والطوائف، وما واجهه هذا البلد الجميل الذي أصفه أحياناً بقطعة شكولا لذيذة الطعم والشكل حاول الكثيرون من الدخلاء أن يغيروا مذاقها ويجعلوها قطعة من المرارة تقتل من يتذوق طعمها.

 لكنني اليوم أجدها مقبلة على عام يختلف عن ما سبقه إذا ما تركها الدخلاء دون منغصات، خصوصاً بعد ذلك الحفل الرائع الذي جعل أغلب الجالسين يستبشرون خيراً وهم يرون بأم أعينهم ما اتفق عليه المختلفون، وكيف وحدوا كلمتهم لئلا يكونوا جسراً لمطامع الغير.

 والأجمل في كل هذا، أن للشباب في تلك الطاولة نصيباً وفيراً، فالذي استطاع أن يجمع هؤلاء على طاولة واحدة شاب في مقتبل العمر، ورغم صغر سنه إلاأنه كبير العقل والفكر.وكبير بحبه لبلده الذي عانى ما عانى من تدخل الأخرين فقد كان ذلك الشاب هو العلاّمة السيد محمد عليّ الحسينيّ رئيس المجلس الإسلاميّ العربيّ.

  الذي اخترق المسامع والقلوب وهو يقول أن اللبنانيين يرفضون أي ولاية عليهم من الخارج، وأن هذا العام هو عام العروبة، وأن الاختلاف بين الناس في المذاهب والأديان لا يبرر بأيَّ حال من الأحوال العنف والتنازع .

فإن المدخل إلى حلَََّ هذه الأزمات هو التفاهم وبناء الثقة ، أتمنى ان يبقى ذلك المجلس بهذا النفس الرائع الذي تخطىَّ حدود المكان والزمان، وحلقَّ بجناحَي العروبة الحقيقية. وفك خيوط الطائفيّة والمذهبيّة معتمداً المنهج الواحد الأوحد   

 ( أن لبنان والعرب جزء واحد تجمعهم الأرض والتاريخ والدين)

 فالاحتفال بعث رسالة واضحة تؤكد أن "لا مشروع سياسيّ خاص بالشيعة في هذا الوطن وان تكون العروبة هي الأساس لكل شيء وأن نترك التخندقات لأنها لاتجدي نفعاً"
 
نبراس المعموري كاتبة عراقي

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2008/10/27   ||   القرّاء : 207653



 

 


 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
Phone (LB) : 009611455701 | | WhatsApp (Beirut): 0096170659565 | | WhatsApp (Riyadh): 00966566975705