تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (8)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (68)
    • صورة و خبر (31)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (23)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (56)
    • قسم البيانات (14)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (108)
    • مؤتمرات (39)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)
    • كتب (41)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (56)
    • English (115)
    • France (101)
    • עברית (38)

البحث :


  

في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565
 00966566975705

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

جديد الموقع :



 التطرف العلماني والديني وجهان لعملة واحدة بقلم امين عام المجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني

 البند 4 من برنامج اضاءات على وثيقة مكة موقف الإسلام من التنوع الديني شرح السيد محمد علي الحسيني

 الصحابة وأمهات المؤمنين والموقف الثابت بقلم السيد محمد علي الحسيني

 الاختلاف والتنوع مشيئة إلهية من الحكمة تقبلها والتعايش معها شرح البند 3 برنامج اضاءات على وثيقة مكة لسماحة السيد محمد علي الحسيني

 البند 2 من شرح وثيقة مكة رفض التفاضل والعنصرية بکل أشکالها

 المنبر الديني أمانة ومسؤولية يقلم السيد محمد علي الحسيني

 الإمام موسى الصدر كان قطباً من أقطاب الحوار بين الأديان وعلماً في التقريب بين المذاهب الإسلامية

 المجلس الاسلامي العربي ينبه الى خطورة الاوضاع في العراق ويدعو الى تحمل المسؤولية و اخماد الفتنة

 البند 1 من وثيقة مكة البشر متساوون في إنسانيتهم وهم من أصل واحد

 العلامة الحسيني في نداء الجمعة من الرياض الاسلام ينهي عن الاسراف والتبذير ويرفض البخل والتقتير فلا إفراط ولاتفريط

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 Mohamad Ali El Husseini dans la conférence internationale des Nations Unies sur les initiatives de protection des jeunes La sûreté intellectuelle face à l extrémisme et au terrorisme est une priorité absolue

 د.السيد محمد علي الحسيني الأديان السماوية قد وجدت في سبيل إحياء الإنسان

 الإصلاح بين الناس سبيل لإنقاذ الروابط بينهم برنامج من مكارم الأخلاق تقديم السيد د السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني تجسيد التسامح كيف يکون

 أقام المجلس الإسلامي العربيّ وجمعيّة ذو القربى حفل تكريم، للفتيات اللواتي بلغن سنَّ التكليف الشرعيّ

 العلامة الحسيني عاما بعد عام المجلس الإسلامي العربي للأمام

 סייד מוחמד עלי חוסייני. על ביקורו אצל הרב הר&

 الرؤية الإسلامية لكبار السن في ظل تداعيات كورونا

 عاشوراء نداء الوحدة ورص صفوف الأمة الإسلامية

 Mohamad Ali El Husseini lors de sa visite à Srebrenica: Notre message est clair pour ceux qui rejettent ces visites tolérantes Nous sommes partisans de la paix et de l amour et ils sont partisans de l extrémisme et de l incitation à la violence et au m

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 3

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 873

    • التصفحات : 199119766

    • التاريخ : 3/10/2022 - 08:40

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : التقريب بين المذاهب الإسلامية .

              • الموضوع : الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني .

الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 إن الله-عزوجل-بعث رسوله محمّدا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم رحمة للعالمين وإلى الناس أجمعين لهدايتهم وإرشادهم وكل هذا لم يعرف في البداية إلا بالعقل ثم أيده الشرع من خلال آيات الله، فقد تكرّرت الآيات القرآنية التي تأمر الإنسان باستعمال عقله والاستفادة منه، فنددت كثير منها بأولئك الذين تركوا عقولهم جانباً؛ فجاء في القرآن الكريم:{أفلا يعقلون؟أفلا يشعرون؟أفلا يتدبرون؟}.

إخواني! إن الله-سبحانه وتعالى-هدانا بنبيه ومنحنا العقول لنفهم هذه الرسالة الإسلامية السمحاء، الجامعة والمانعة، حيث أمر رسوله الكريم أن يحاور أهل الكتاب على أساس الجامع المشترك وانطلاقا من الحجة العقلية والبرهان، فقال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله :

{ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }.

وتتابعت الآيات القرآنية في مواضع كثيرة يأمر فيها الله رسوله بحوار أهل الكتاب..

وأجاب النبي العربي{ص}أمر ربه فحاور وناقش وسمع آراء أهل الكتاب وأدلى بحججه، بالمقابل سمح لهم بإدلاء حججهم.

 

*الحوار البناء الحقيقي قائم على العقل وإعمال الفكر

بعد هذه المقدمة التي هي نقطة من بحر نقول: لقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى:

{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة }.

فما علينا إلا أن نتأسى بنبينا ونتمسك بالحوار المبنيّ على العقل وإعمال الفكر الهادف إلى غلبة الحق وانهيار الباطل.

لقد حاور النبيّ أهل الكتاب بأسلوب راق جدا وفق المنطق والمعرفة وبالدليل الذي لا يجعل للشك مكانا، فيجعل من الحوار رحلةً في اكتشاف الحقيقة، وليس حلبة للصراع، وشتان بين بين المنهج الرسالي الذي اتبعه نبينا صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وبين ما نقوم به نحن الآن، لأننا بعيدون عن حوار أنفسنا مع بعضنا البعض، لذلك مطلوب منا أن نبدأ بالحوار الإسلامي الإسلامي، ونبحث عن مواقع اللقاء، حيث يكون الحوار حركةً من أجل السير في اكتشاف الحقيقة، لا عملية مغالبةٍ بين هذا وذاك لتسجيل النقاط،

ولابد أن نحكم كتاب الله وسنة نبيه في أمورنا ونفعل المتفق عليه ونكون كما أراد لنا الله أمة واحدة مجتمعة على الدين القويم ورسوله الأمين.

وأي فارق بين المذهبين الإسلاميين؟وهل هذه الفوارق البسيطة التي لاتخدش الشريعة تستحق منّا الصراع والقتال وأن تفتك فئة بفئة فتتشرذم أمة بأكملها؟

 

*العيش في فتن التاريخ ابتعاد عن جوهر رسالة الإسلام

إن إغراقنا أو استغراقنا في التاريخ السلبي واستجلاب الفتن التي لم يكن أحدٌ من المسلمين في الزمن المعاصر طرفاً فيها؛ يعني استمرار الابتعاد عن جوهر الرسالة ومخالفة لطاعة الله ورسوله في الانقسام وبقاء نار الفتنة، لذا يجب علينا أن لا نعيش في التاريخ السلبي للأمة، إنما المطلوب منا أخذ العبرة والدرس، عملا بقول الله سبحانه وتعالى {تِلْكَ أُمّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}، فالإسلام الرحب الذي يمكن أن يعيشه المسلمون هو الذي يكون على أساس كتاب الله وسنة نبيه، لأن الله سبحانه وتعالى قال للمسلمين جميعاً: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرّقُواْ}. ودعا المسلمين إذا اختلفوا في أي شأنٍ من شؤونهم بقوله: {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرّسُولِ}.

 

* نار الانقسام تهدد الشيعة والسنة على حد سواء ولا نجاة إلا بالوحدة والاعتصام بحبل الله المتين

إخواني!وفي هذا المقال أخاطبكم جميعاً،إذا أردتم الأدلة العقلية على قوة الأخوة إذا اجتمعوا وضعفهم إذا تفرقوا فما أكثرها، وليعمل أيّ منّا فكره دقائق ليدرك حاجته وحاجة من ينتمي إليه إلى الفئة الأخرى من أمته لنقوى جميعاً، ولنحذر التفتت والتشرذم لئلا نفشل وتذهب ريحنا ويسخر منّا أعداؤنا.

إخواني: سنةً وشيعةً إني أرى تحت الرماد وميض نار يوشك أن يتأجج ويحرق الأخضر واليابس،

والخلاص من هذا البلاء الجارف يكون عبر تمسكنا بوحدتنا على أن نحفظ لإخواننا في الأمة والوطن حقوقهم ونتعاون معهم،فإن انتصارنا انتصار للأمة، وتمزقنا تمزق لهذه الأمة.

 

*الحوار الإسلامي الإسلامي السبيل لتقريب المسافات وتخفيف الاحتقان لما فيه مصلحة الأمة

وأخيراً لا تنسوا يا إخوتي وأحبائي من السنّة والشيعة أن تتمسكوا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، وثقوا أن معكم أمة تشد أزركم لا ترضى بتحطم بلدكم ولا تقبل تفرقكم..

أمة تشدّ على أيديكم وأنتم تعملون بأوامر الله وسنة نبيه صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وتضطر إذا لم تحافظوا على وحدتكم التي فيها مصلحتكم أن تشهد الله عليكم قائلة:اللهم فاشهد.

إخواني حافظوا على رضا الله ورضا أولي الأمر من هذه الأمة الممتدة من المحيط إلى الخليج لتكون معكم، ولا تنسوا أن القوّة أصناف وأهمها وأعملها القّوة الفكرية العقلية فتمسكوا بها ولتكن رائدكم، ولنشهد على من مشى على الطريق المستقيم ونحاول إرشاد من سار في طريق الخطأ،ونمسك بيده حتى يعود إلى الصواب.

ومن موقعنا الإسلامي وانطلاقا من قوله تعالى :(واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) ندعو أصحاب الفضيلة والمعالي من مفتين ووزراء العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية في الدول الإسلامية ونتوجه إلى العلماء والعقلاء والمفكرين والصلحاء والنخبة في هذه الأمة لإقامة مؤتمر للحوار{الإسلامي الإسلامي} كوسيلة للوصول إلى النتائج الإيجابية، نفعل فيه المتفق والمجمع عليه بين الأمة، ونقرب المسافات ونفتح طريقا للحوار المباشر والشفاف والصريح ونخفف الاحتقان ونحقق أهداف ما ذكرناه امتثالا للأوامر الإلهية والسنة النبوية الشريفة وما فيه خير وصلاح ومصلحة الأمة الإسلامية،{وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون }.

*العلامة السيد محمد علي الحسيني

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2020/09/17   ||   القرّاء : 74926



 

 


 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
Phone (LB) : 009611455701 | | WhatsApp (Beirut): 0096170659565 | | WhatsApp (Riyadh): 00966566975705