تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (6)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (24)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (45)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (19)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (46)
    • قسم البيانات (6)
    • قسم النشاطات (60)
    • قسم الفيديو (70)
    • مؤتمرات (27)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (51)
    • English (101)
    • France (85)
    • עברית (36)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : صورة و خبر .

              • الموضوع : العلامة الحسيني في ذكرى مولد رسول الإنسانية محمد: ندعو إلى التواصل بين الأديان والحضارات .

العلامة الحسيني في ذكرى مولد رسول الإنسانية محمد: ندعو إلى التواصل بين الأديان والحضارات

ألقى الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان العلامة د. السيد محمد علي الحسيني كلمة في ذكرى المولد النبوي الشريف حيث تناول فيها المعاني السامية للرسالة المحمدية.

وأكد السيد الحسيني عالمية رسالة الإسلام والتي انطلقت عربية من الجزيرة العربية، ولكنها تجاوزت الحدود العرقية والطبقية ، واتخذت كما شاء الله تعالى لها البعد الإنساني، على عكس ما يزعمه البعض ممن لا يفهمون من الإسلام إلا أمورا ظاهرية، أو مما يزينه الشيطان الرجيم لهم، فيسعون للدفع باتجاه انعزالية وانطواء المسلمين على أنفسهم.

وقال السيد الحسيني : "كثيرة هي الآيات القرآنية الكريمة التي تؤكد عالمية الإسلام وأنه دين أممي يرفض الانعزال والانقطاع عن الأمم والحضارات، مثل الآية الثامنة والعشرين من سورة سبأ ، " وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون"، ولم يقتصر الأمر الإلهي على عدم الانقطاع مع الآخرين، بل على العكس من ذلك فقد دعا للعيش والتحاور معهم، وهناك أربعة آيات کريمة تعبر عن الانفتاح الإسلامي، عمل بها نبينا الأکرم"ص" کي تصبح من بعده نهجا للأمة الإسلامية، مثل الآية 99 من سورة يونس التي تنكر الإكراه ،"ولو شاء ربك لآمن من في الأرض کلهم جميعا أفأنت تکره الناس حتى يکونوا مؤمنين"، والآية التي توصي خيرا بأبناء الديانات الأخرى ، "لاينهاکم الله عن الذين لم يقاتلونکم في الدين ولم يخرجوکم من ديارکم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين"، وفي الآية 46 من سورة العنکبوت أکد سبحانه وتعالى على ضرورة التعامل بإحسان مع أهل الكتاب من أصحاب الديانات السماوية في إشارة واضحة إلى وحدة الإله ووجود العديد مما يجمع بيننا وبينهم، حيث يقول تعالى:"ولاتجادلوا أهل الکتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليکم وإلهنا وإلهکم واحد ونحن له مسلمون"، وواضح أن المقصودين في هذه الآية والتي تلتها على وجه التحديد هم اليهود والمسيحيون، وهو مايؤکد بأن مايقوم به الإرهابيون من الجماعات المتطرفة الضالة من جرائم باسم الإسلام، بأنها باطلة وليست من الإسلام بشيء.

وأكد السيد الحسيني أن هذا النهج الإلهي الذي طبقه الرسول الأعظم خير تطبيق، نلمس نتائجه الناصعة في حاضرنا اليوم، إذ نجد في عالمنا الإسلامي الکثير من غير المسلمين يعيشون جنبا إلى جنب معهم ، وبشکل خاص من المسيحيين واليهود، وهو يؤكد سماح الإسلام الکامل بالآخر وبعقيدته وانتمائه وعدم إجباره على تغيير مايعتقد ويؤمن به.

 وأوضح العلامة الحسيني أن خير احتفال بذكرى مولد سيد الخلق وخاتم النبيين محمد (ص) هو بالاقتداء به، والالتزام بنهجه وأقواله وسنته ، "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب"،( الآية 7 من سورة الحشر) ، لذا فإن المتعرضين بالسوء والإيذاء لأتباع الديانات الأخرى في أمتنا الغنية بتعددها، ينتظرهم عقاب الله الشديد .

وأضاف الحسيني:  " لقد تعرضت المسيرة النبوية الشريفة للكثير من المشاق والصعاب ولكنها انتصرت عليها ، ونجح الرسول الأكرم، بحول الله، في صنع أكبر ثورة في التاريخ الإنساني ، ولا يزال الإسلام متألقا كنموذج حضاري في كل أنحاء العالم ، لذلك جاءت المؤامرات الخبيثة لإحباطه ، كما تعرض المسلمون منذ فجر الرسالة إلى حروب وصراعات، لم تفلح في وقف مسيرته، وتستمر اليوم تلك المواجهة ، وتتخذ أشكالا خطيرة ، من خلال المندسين أصحاب الفكر التكفيري الظلامي الإرهابي، الذين يتآمرون على الدين الحنيف لتشويه صورته، ويقتلون أبناء الديانات الأخرى بهدف خلق حالة عالمية من الإسلاموفوبيا .

وأكد الحسيني أن كل ما يشهده العالم اليوم ، خصوصا أمتنا الإسلامية والعربية هو مجرد صراعات سياسية على السلطة والنفوذ والمصالح الاقتصادية ، تماما كما جرى عبر التاريخ الإنساني كله ، قبل وبعد انبعاث الديانات السماوية، وبالتالي فإن إلباس الحروب والنزاعات لبوسا دينيا هو مناقض للواقع التاريخي، واستخدام الأديان لتبرير حرب هنا أو فتنة  هناك، هو النفاق بعينه.

وأضاف الحسيني : لذلك حذرنا ونحذر من استغلال الإسلام واستخدامه كمطية لمشاريع سياسية توسعية من خارج الأمة العربية ، ووسيلة للفتنة الطائفية والمذهبية داخل الأمة الإسلامية، وبالتالي فنحن نرفض استعمال أي قضية إنسانية في منطقتنا العربية تحت ستار الدين لتحقيق مآرب سياسية تخص أصحابها فقط، ومن واجبنا وقف نزيف الدم في بلداننا العربية وجوارها، فقتال اليهود أو المسيحيين لأسباب دينية حرام ، والتذرع بالاختلاف الديني لشن الحروب مرفوض جملة وتفصيلا.

وختم السيد الحسيني : لقد جاء رسول الله محمد (ص) بأشرف دعوة إلى الإخاء والسلام بين الأمم والشعوب ، وذلك من أجل خير الإنسان، والحفاظ على الحياة الإنسانية ومنع تدميرها في حروب دنيوية ذات أغراض زائلة، وهذا هو المنهج الواجب اتباعه، إذا أردنا حياة الإسلام ، دنيا وآخرة .

بيروت الاثنين 19 11 2018

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/11/19   ||   القرّاء : 24401



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 امين عام المجلس الاسلامي العربي السيد الحسيني عرفة موقف من مواقف يوم القيامة فأدركوها بكثرة العبادات والطاعات

 العلامة الحسيني :الحج عبادة توقيفية توحيدية خالصة وتسييسها يضر ويخالف مقاصدها

 امين عام المجلس الاسلامي العربي العلامة الحسيني لبرنامج صناعة الموت: حجنا عبادي وليس سياسي

 من أجل أسرة إسلامية نموذجية.. الإسلام المعتدل السبيل السليم لحفظ الميثاق الغليظ وكفالة حقوق الأطفال بعيدا عن التطرف

 السيد محمد علي الحسيني العلماء مسؤولون عن تحصين الشباب في ظل انتشار التيارات المتطرفة

 إجلالا للأشهر الحرم واحتراما لموسم الحج.. أوقفوا القتال وسفك الدماء

 العلامة الحسيني الناس أعداء ما جهلوا وأمة اقرأ تتخلف عن الركب الحضاري

 السيد محمد علي الحسيني معنى قوامة الرجل على المرأة

 العلامة الحسيني الإسلام بين مفاهيم الإقصاء والانفتاح

 العلامة السيد محمد علي الحسيني محاضرا : بعد اضطهادها في الجاهلية.. الإسلام يرفع المرأة يكرمها

مواضيع متنوعة :



 חכם הדת מחמד אלחוסיני עמד בראש משלחת אשר בי&#

 د.السيد محمد علي الحسيني: نؤكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم

 The Cleric Mr. Mohamad Ali El-Husseini to France: To Augment the Coalition of Good, and to Collaborate Unitedly in Fighting the Forces of Evil

 العلامة الحسيني يشارك في مؤتمر الوحدة الإسلامية في مكة المكرمة: للتصدي بحزم لمحرفي النصوص القرآنية وكشف مخططاتهم للفتنة الطائفية والمذهبية

 السيد محمد علي الحسيني أهمية توعية وإرشاد الشباب المسلم والعمل الدؤوب من أجل إنقاذهم من الغرق في مستنقع ووحل التطرف والإرهاب

 السفير الإماراتي يزور السيد الحسيني ويسلمه دعوة للمشاركة في المؤتمر العالمي للأقليات المسلمة في أبوظبي

 Discours de Sayed Mohamed Ali El-Husseini à la conférence de "L’Islam moderne» à Bruxelles

 لقاء مع سماحة مفتى بعلبك والهرمل خالد صلح في دار الإفتاء في بعلبك

 سيد محمد على حسینی در دیدارش با شودریش در حاشیۀ کنفرانس برادری انسانی به ‏ضرورت فعال سازی گفتگو بین ادیان فرا خواند

  (ECSSR) invite Sayyed Mohamad Ali El Husseini deliver a lecture at its premises in abu Dhabi

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 679

    • التصفحات : 50070792

    • التاريخ : 24/07/2019 - 11:41

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان