تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني:إنها السياسة، لا السنة و لا الشيعة .

بقلم العلامة الحسيني:إنها السياسة، لا السنة و لا الشيعة

 سماحة العلامة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ- حفظه الله- المرجع الاسلامي لشيعة العرب

 

إنها السياسة، لا السنة و لا الشيعة


*العلامة السيد محمد علي الحسيني

لسنا ندعي بأنه لم تکن هنالك خلافات مذهبية او طائفية في الوطن العربي والعالم الإسلامي، لکننا نؤکد بأن تلك الخلافات بالفروع وليست بالأصول ولم تکن تتجاوز حالات محلية ضيقة ناجمة عن الجهل والتعصب والانغلاق في أغلب الاحيان ولم تکن مطلقا بمقدورها الاتساع وفرض نفسها کظاهرة او کأمر واقع.

الخلافات المذهبية(والعرقية والدينية أيضا)، کانت دوما تثير إنتباه وفضول القوى الطامعة او المتربصة شرا بالعرب والمسلمين، وکانت"وبالاستناد للأرضية العقائدية المتينة والحمية والغيرة الاستثنائية للأمة الاسلامية"، تدفعهم وتحثهم للبحث عن أية ثغرة او فجوة يتسللون منها لداخل البنيان الاجتماعي الفکري والسياسي ونفث سمومهم الکريهة من أجل الوصول الى غاياتهم واهدافهم المتعارضة مع مصالح وأهداف المسلمين عموما.

ان إيلاء المسألة الطائفية ومسألة الاقليات الدينية والعرقية في الوطن العربي والعالم الاسلامي أهمية استثنائية ملفتة للنظر من جانب مختلف القوى والجهات الاقليمية والدولية المعادية، وحتى ان هناك دوائر واوساط مختصة لاهم لها سوى إعداد الدراسات والبحوث عن أفضل الطرق والاساليب التي يمکن إتباعها من أجل إبقاء الامة الاسلامية منشغلة بنفسها ولاتفکر او تتمعن فيما يعد او يخطط لها من جانب الاعداء، وحتى ان بدايات الاجتياح الاستعماري للوطن العربي والعالم الاسلامي شهدت ترکيزا مکثفا على هذه المسألة ومنحها الاولوين قياسا لکل المسائل الاخرى التي يمکن توظيفها من أجل التسلل الى العمق العربي والاسلامي وإقامة مناطق ومراکز للنفوذ، لکن، عودة المسألة الطائفية ولاسيما من زاوية الترکيز على الاختلافات بين الطائفتين السنّية والشيعية واللتين هما بالاساس دعامتي الاسلام الرئيسيتين وهما يشکلان معا سدا منيعا بوجه کافة الاعداء والطامعين وليس بالامکان مطلقا إختراقهما إلا باللجوء للألاعيب والدسائس والمؤامرات والمخططات القذرة والمشبوهة، کانت متزامنة مع إقامة نظام ولاية الفقيه في إيران والذي قام ومنذ الايام الاولى لترسيخ رکائزه بسلوك نهج أقل مايقال عنه غريب ومشبوه، حيث أنه إعتمد وبشکل ملفت للنظر على إثارة النعرات الطائفية والترکيز على الاختلافات الشکلية والفرعية بين السنّة والشيعة وجعلها تبدو وکأنها صميمية و ليس بالمکان مطلقا معالجتها أو تخفيفها ولو بالحوار.

 وقد کان لإثارة الطائفية السنية داخل إيران ولاسيما في المناطق الغربية والشرقية منها بوجه خاص، أکثر من دليل دامغ على النهج غير السليم للنظام الجديد في إيران. بيد ان إثارة النعرات الطائفية لم تتحدد بالداخل الايراني، ذلك أن النظام طفق ينفث سموم الاختلاف الطائفي عبر منافذ متباينة أهمها حملاته المختلفة لتغيير الترکيبة الاجتماعية الفکرية القائمة منذ مئات السنين وجعلها تبدو بشکل ومضمونين مختلفين عن ماهي عليها، وقد کانت هذه المحاولات واضحة في السودان والمغرب العربي بشکل خاص، وفي عموم الوطن العربي بشکل خاص، وحتى أن ترکيز النظام الايراني على کتب ومؤلفات تتحدث علنا وبشکل مکشوف عن مسائل الاختلاف ومن ضمنها على سبيل المثال لا الحصر کتاب(ثم أهتديت)، لتونسي غير مذهبه من سني الى شيعي، حيث تم طبع هذا الکتاب بشکل واسع بحيث تجاوز مئات الالوف من النسخ وتم توزيعه هنا وهناك عبر مختلف المنافذ والطرق والسبل والوسائل، وقد رکز النظام بشکل خاص على مفردة(الاستبصار)، إذ صور تشييع السني بأنه إستبصار للحقيقة مما يلفت الانظار الى أن البناء العقائدي للطائفة السنية غير سليمة، وهو امر أثار إستهجان ليس الاوساط السنية لوحدها وانما حتى الغيورين من الطائفة الشيعية من اولئك الذين أنتبهوا للغايات الخبيثة والمشبوهة الکامنة خلف المسألة من أساسها، وقد تأکد لکل هذه الاوساط بأن هنالك غايات سياسية بحتة قائمة خلف هکذا دعوات ومحاولات مشبوهة وليست لها أية علاقة بالدين لامن قريب او بعيد، وان علاقات الاخوة المتينة التي ربطت وتربط بين السنة والشيعة لهي اقوى واعمق وارسخ بکثير من هذه المخططات والطروحات المشبوهة وليس هنالك من سنّي أو شيعي لا يرفض هذا الطرح جملة و تفصيلا.

إننا کمرجعية إسلامية للشيعة العرب، نؤکد دائما و أبدا أن الأصل في الإسلام شهادة أن لا اله إلا الله محمد سول الله فمن قالها وامن بها حرم دمه ماله وعرضه وهو مسلم موحد وهذا ما يقول به ويشهد عليه كل المذاهب الإسلامية سنة وشيعة ويعتقدون بالقرآن والصلاة والصيام والحج والزكاة وهو الأصل والجوهر، والباقي فروع واجتهادات ومذاهب وآراء مشروعة و مسموحة وفيها مدعاة للتحرك الفكري الفقهي الكلامي.

 فليس هنالك قضية أصولية اسمها الاختلاف بين السنة والشيعة وإنما هناك أجندة وسياقات سياسية مفتعلة تسعى لتوظيف المسألة من أجل أهداف تکتيکية وإستراتيجية وندعو أبناء الأمة الإسلامية ولاسيما إخواننا من الشيعة العرب في مختلف الأقطار العربية والعالم کله إلى أخذ الحيطة والحذر والانتباه جيدا إلى هذه المؤامرة الخبيثة والفصل بين المرام والأهداف السياسية المشبوهة وبين الأساس النقي الذي يقوم عليه البناء الاجتماعي الفکري لکلتا الطائفتين وإننا نؤکد للجميع بأنها السياسة المشبوهة فقط وليس هنالك قضية اسمها السنة والشيعة وان کلا الطائفتين براء من إثارة هکذا قضية مختلقة وخطيرة تهدد الأمن الاجتماعي للأمة العربية، وإننا نعلن أن لا خلاف أصولي جوهري بين السنة والشيعة وعليه يجب الابتعاد عن أي مسلك أو تغطية مذهبية لهذا الحزب أو ذاك الزعيم أو الجماعة حتى لو نسبت نفسها واسمها إلى الله تعالى عم ينسبون{كل حزب بما لديهم فرحون }فهل من متعظ.

*المرجع الاسلامي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/10/03   ||   القرّاء : 48974



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 بقلم العلامة الحسيني: بابنا مفتوح لتطوع الشيعة العرب

 العرب اليوم -> العلامة الحسيني : نعمل ضد العبث بالنسيج الاجتماعي ـ المذهبي- الفکري

 العلامة الحسيني: اسلامنا أمرنا باليسر وتجنب العسر و لايسعنا إلا القول بالرأي الصائب والحق بأن التوسعة التي تقوم بها المملكة خطوة حكيمة مباركة ومدروسة ومن صلب الشرع الشريف هو الطريق الأقوم والأفضل والأسلم بل هو المطلوب والمطالب به, وتركها إضرار بالمسلمين

 كتاب : السنة والشيعة والجامع المشترك ، للسيد محمد علي الحسيني // متن الكتاب

 اصدار كتاب “الشيعة العرب ” للعلامة السيد محمد علي الحسيني الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان

 علامه سید محمد علی حسینی:این پیام من به فرزندان اسحاق و اسماعیل است.

  العلامة الحسيني :خيط واحد يربط ازمات الدول العربية باجندة خارجية

 بيان صادر عن الامانة العامة للمجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان

 علامه سید محمد علی حسینی، دبیر کل شورای اسلامی عربی در لبنان، گفتند ملاقات با پیروان ادیان آسمانی بویژه پیروان دین یهود یک امر غیر شرعی نیست

 الحسيني في مؤتمر صحافي حاشد : الانتخابات فاسدةنمتنع عن المشاركة فيها وندعو المواطنين الى مقاطعتها

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61385824

    • التاريخ : 20/01/2018 - 03:00

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان