تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : اللقاءات والمقابلات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني يحذر من الانجرار الى الفتنة البغيضة :الحزب لا يختصر الطائفة ولا يجوز جرها إلى الهاوية .

العلامة الحسيني يحذر من الانجرار الى الفتنة البغيضة :الحزب لا يختصر الطائفة ولا يجوز جرها إلى الهاوية

العلامة الحسيني يحذر من الانجرار الى الفتنة البغيضة :

الحزب لا يختصر الطائفة ولا يجوز جرها إلى الهاوية

 

زهرة ملك:وكالة الأخبار العربية.

حذر الامين العام للمجلس الاسلامي العربي سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني من خطورة تصاعد حدة الخطاب المذهبي ، ومن تداعياته على اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا . وأكد ان الخلط الجاري بين السياسي والطائفي لا مبرر ولا اساس له في الدين ، انما هو لعب بنار الفتنة التي ستحرق الجميع لو وقعت ، مشددا على ان اي طائفة من الطوائف اللبنانية ليست ملكا لحزب او لتيار سياسي او لزعيم ، ينطق باسمها ، ويختزل قرارها .

مواقف العلامة الحسيني جاءت في مقابلة خاص مع وكالة الأخبار العربية تعليقا على التطورات السياسية التي شهدتها البلاد في الايام الاخيرة .

وسئل السيد الحسيني : كيف قرأتم المواقف السياسية الحادة والمتشجنة في الايام الاخيرة ، من حيث مسبباتها ، ومن حيث تداعياتها المحتملة ؟

أجاب : بداية نستغرب اشد الاستغراب ان تصدر المواقف من جانب الفرقاء المختلفين ، وكلهم مشاركون في حكومة الوحدة الوطنية ، او اعضاء في هيئة الحوار الوطني ، وهم بهذا المعنى متفقون على الخطوط السياسية العامة ، وعلى حد معين من التوافق على القضايا الخلافية ، مثل السلاح خارج الاجهزة والاسلاك العسكرية الرسمية ، والمحكمة الدولية ، واصول معالجة الملفات داخل المؤسسات الدستورية .

كما نستغرب ان ينتقل الفرقاء السياسيون من الطرح السياسي الى الطرح المذهبي بخفة واستهتار تام بكل ما يمكن ان ينتج عن ذلك من تداعيات سلبية على الحياة العامة . لقد ظننا بعد اربع سنوات من النزاع ان اتفاق الدوحة وضع الجميع على جادة الصواب ، وداخل المؤسسات الدستورية ، بحيث سحب فتيل الانفجار من الشارع . ولكن للاسف يبدو ان القوى الاساسية لا تجد وسيلة للتعبئة في صفوف جمهورها الا بالتجييش ، واستفزاز الآخر ، واثارة العصبيات المذهبية.

وسئل السيد الحسيني : ولكن في ظل الواقع الطائفي في لبنان ، اليس منطقيا اي يؤدي اي صراع سياسي الى نزاع مذهبي ؟

أجاب سماحته : الواقع اللبناني كان دائما طائفيا وتعدديا ، ولكن صراعات المجتمع اللبناني كنت سياسية بحتة ، او اجتماعية ، او مهنية ، وخلاف ذلك . وكنا نجد التنافس السياسي المشروع داخل كل طائفة على حدة ، كما كان في بعض الاحيان تنافسا بين زعامات من طوائف مختلفة ، ولكن كل زعيم كان يجد حلفاء له في الطائفة الاخرى التي ينتمي اليها منافسه ، والعكس صحيح ، اذا هو لم يكن في يوم من الايام تنافسا او نزاعا طائفيا او مذهبيا .

وسئل العلامة الحسيني : ما الذي تغير اذا ، حتى تطور الصراع بهذا الشكل ؟

أجاب : لا يمكن القول باي حال من الاحوال ان ما يجري في لبنان هو نزاع مذهبي ، لقد كان نزاعا سياسيا ولا يزال . ما تغير هو طريقة ادارة وتصوير هذا النزاع ، بحيث عمل كل وحزب وتيار على احتكار قرار طائفته ، ينطق باسمها ، ويختزل قرارها ، ويجرها معه الى صراع على مكاسب سياسية صغيرة في الداخل ، او نزاعا على اجندات خارجية تنفذ على ارض لبنان .

في هذه اللعبة الجهنمية ، الطوائف لا تتقاتل ، بل تدفعها زعاماتها الى الاقتتال في مناسبات معينة ، ولاهداف محددة ، وعندما تنتهي المهمة تعود الى تهدئتها . وانا أجزم ان لا اساس مذهبيا او طائفيا او دينيا لكل الصراعات السياسية في لبنان .

والاهم برأينا ، ان اي حزب لا يستطيع ادعاء ملكية اي طائفة ، مهما بلغت الارقام التي حققها في انتخابات معينة ، وايا تكن المبالغ التي ينفقها على الترويج لحصريته في التحكم بقرارها ، وكذلك مهما بلغ حجم التهويل الذي يمارسه لابقاء سيطرته عليها .

ان مقولة الطائفة - الحزب -، هي هرطقة مرفوضة ، لانها تعني الغاء التعدد والتنوع وحق الاختلاف ، وكلها من بديهيات الحياة ، ومن الميزات التي منحها الله عز وجل للانسان عندما منحه العقل ليفكر ويقرر . ولا يمكن لاي حزب ولو  وصف نفسه بصفة الاسلام ، ان يلغي هذا الحقوق .

وسئل العلامة الحسيني : هل تخشون وقوع الفتنة المذهبية ؟

أجاب سماحته : الفتنة نائمة لعن الله من يوقظها . وكما أسلفت ، لا اسباب دينية او طائفية او مذهبية لوقوع هذا الشر المستطير ، ولكن بصراحة اقول واحذر ، اذا تمادى اصحاب الشأن في احتكار طوائفهم ، وجعلها متاريس للدفاع عن مصالح سياسية معينة داخلية او خارجية ، فانني أخشى ان تبلغ الامور مبلغا لا يستطيع حتى هؤلاء ضبطها . وقد شهدنا في الاشتباك الاخير في بيروت ، كيف بلغت الامور قعر الهاوية ، مع انتفاء الاسباب السياسية للنزاع ، عدا عن انتفاء الاسباب الدينية والمذهبية .

نعم أخشى ان بعض القوى السياسية في لبنان تلعب لعبة خطرة للغاية ، بدفع طوائفها مرة أخرى ، الى حدود الجنون والاقتتال . ولكن في المقابل ، ادعو ابناءنا في جميع الطوائف الى وقفة تأمل وتفكير ، في ما مر عليهم من تجارب سابقة ، وكيف قبضت الاحزاب المسيطرة في اول تسوية سياسية لاحت لها ،  ثمن الدماء التي أزهقت ، او بدل المجهودات الكبيرة التي بذلت في التظاهرات والاعتصامات وغيرها . وادعو كل الناس الطيبين في كل الطوائف الى عدم الانجرار مجددا الى اتون الفتنة ، لان فيها خراب لبنان ونهايته ، كبلد للعيش المشترك وتفاعل الديانات والحضارات والنموذج الفريد للعيش المشترك ونؤكد على أن لبنان وطن نهائي لكل أبنائه.

رابط المقابلة:

http://www.an-lb.com/?id=8107

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/09/21   ||   القرّاء : 50800



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني يدين ويستنکر زيارة ظريف: هذه الخطوة غير ظريفة ومعادية للشعب اللبناني وللوطن العربي

 إجتماع شورى التنفيذ في المجلس الاسلاميّ العربيّ - العلاّمة الحسيني : على العهد والوعد باقون .. ولو كره الكارهون

 Does what was corrupted by politics is amended by economics? Written by: Cleric Mr. Mohamed Ali El – Husseini

  العلامة الحسيني في خطبة الجمعة يحث المسلمين على المطالعة : القراءة وسيلتنا للخروج من ساحة الجهل الى نور العلم ورحابته

 Sayed Mohamad El Husseini qui est un grand cheikh libanais le capte de rencontré des religieux pour l'union Islamo-Chrétien

  بقلم العلامةالحسيني:ولاء بعض الشيعة العرب لإيران..لماذا؟

 من نشاطات المجلس الاسلامي العربي في صور:نشاط للأطفال.... وآخر للهيئة النسائية

 إيران وإسقاط اتفاق الطائف في لبنان

 العلامة الحسيني محاضراً في "مركز الإمارات" عن الصراعات الطائفية ومواجهتها

 סייד מוחמד עלי חוסייני לצרפת: להדק ברית החב

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61361948

    • التاريخ : 19/01/2018 - 17:22

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان