تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني:دولة الإمارات من دون نفوذ الولي الفقيه .

بقلم العلامة الحسيني:دولة الإمارات من دون نفوذ الولي الفقيه

دولة الإمارات من دون نفوذ الولي الفقيه

 

محمد علي الحسيني

الحديث عن العلاقة بين دولة الامارات العربية المتحدة وإيران(في عهدي الشاه والولي الفقيه)، سيقود وبصورة تلقائية الى موضوع الجزر العربية الثلاثة (أبو موسى وطنب الصغرى وطنب الکبرى)، والتي إحتلها نظام الشاه عام 1971، في ظل ظروف واوضاع دولية حساسة وبالغة التعقيد إبان مرحلة الحرب الباردة بين القطبين الرأسمالي والشيوعي.

ولئن سعت دولة الامارات العربية المتحدة ومن خلال سياستها الحکيمة منذ أيام المغفور له سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحتى اليوم، الى إتباع نمط وأسلوب هادئ ورزين يساعد على سيادة منطق الحوار والتفاهم المؤديين في أغلب الاحوال نحو مفترق السلام، لکن الشاه الراحل ومن بعده نظام ولاية الفقيه، لم يدفعهم هذا المنطق الحکيم لمراجعة أنفسهم وسياستهم التوسعية العدوانية وانما بقوا يعمهون بغيهم ولم يأبهوا إطلاقا لهذا الاسلوب الانساني الحضاري السامي، وظلوا على دأبهم وراء سعي باطل من أجل تزييف الحقائق وقلبها، حيث ان نظام الشاه قد قدم تبريرات واهية لإقدامه على عملية الاحتلال منها أراجيف واهية سعى من خلالها لطمس الحقائق التأريخية والجغرافية وتشويهها وتحريفها وصولا الى إبتلاع أرض عربية لم تکن يوما ما تابعة لهم، وقد مشى نظام ولاية الفقيه على نفس هذه الخطى الضالة وسعى ويسعى لتکريسها کأمر واقع، خصوصا عندما يزعمون بأن سوء العلاقات الايرانية الاماراتية يعود اساسا الى مايسمونه(سوء فهم)من جانب الاماراتيين، وهي مزاعم توغل في السماجة والسطحية لأن الاماراتيين يطالبون بإسترجاع أرض أماراتية محتلة بغير حق من جانب إيران.

وقد وصلت الصلافة بالنظام الايراني الى الحد الذي يقول فيه الناطق بإسم وزارة الخارجية الايرانية(رامين مهمان برست) بأن مايقال بحق الجزر لايتطابق مع واقع الحال ولايحظى بأهمها جزر إيرانية، وهذا التأکيد الرسمي الواضح، جاء بمثابة ترجمة عملية لما قامت به السلطات الايرانية في عهدي الشاه وولاية الفقيه من اجراءات غير قانونية تمثلت في تهجير سکان الجزر الاصليين من العرب واحلال آخرين(غير عرب)محلهم بالاضافة الى مشاريع عمرانية الهدف الاساسي من ورائها محو الهوية والطابع العربي للجزر، وقطعا بأن تصريح هذا المسؤول الايراني لم يکن يتيما وانما سبقته العديد من التصريحات الاخرى التي صبت جميعها بهذا الاتجاه، والحق، ان نظام ولاية الفقيه الايراني لم يکتف بهذه التصريحات والمواقف السلبية الصادرة منه بشأن قضية الجزر المحتلة وانما تعدى ذلك الى إتباع سياسة عدوانية وغير سليمة قائمة اساسا على الابتزاز من خلال السعي للتدخل في الشأن الداخلي لدولة الأمارات العربية المتحدة من خلال السعي لتنظيم وتوجيه وتضليل فئات من الشيعة العرب هناك بسياق يخدم المصالح الخاصة للنظام ويضر أيما ضرر بالاوضاع في الامارات، وان غاية وهدف الملالي من وراء ذلك کان أساسا لخدمة تکريس احتلالهم للجزر الثلاث واستخدام تدخلهم في الشأن الداخلي کورقة ضغط لإبتزاز دولة الامارات،وهو ماأدى الى إمتعاض الدول العربية بشکل عام ودولة الامارات العربية المتحدة بشکل خاص، حيث خرجت هذه الدولة الفتية التي أثبتت حضورا إقتصاديا وعمرانيا وحضاريا رائعا ومميزا لها على مختلف الاصعدة عن صمتها وموقفها السابق أعربت عن موقف عروبي أصيل يختلج في أعماق کل عربي عندما صرح وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله زايد آل نهيان بأن قضية الجزر الثلاث التي تحتلها إيران تشکل عاملا سلبيا في العلاقة بين البلدين وان احتلال أي أرض عربية هو احتلال وليس سوء فهم.

الموقف الاماراتي هذا، جاء کإنعکاس واقعي ومنطقي لمسار ومجريات الاحداث والامور المتعلقة بملف الجزر العربية المحتلة وهو في نفس الوقت يعتبر رد ضروري ولامناص منه بوجه النظام الايراني الذي يبدو انه قد اساء فهم نبل الاخلاق العربية من حيث احترام حقوق الجيرة وفسرها بشکل غير مناسب تماما، وان هذا التصريح الاماراتي هو في واقع الامر رسالة ذات مضمون واضح للنظام الايراني على أمل أن يفهمونه بالشکل الصحيح وهو قد جاء أيضا کرد أمثل لإنهاء أي نفوذ عدواني للنظام الايراني في هذه الدولة الصاعدة.

 اننا کمرجعية سياسية للشيعة اولينا أهمية خاصة لقضية الجزر العربية المحتلة وأکدنا مرارا وتکرارا على عروبة هذه الجزر وضرورة عودتها الى أصحابها الشرعيين المتمثلين بدولة الامارات العربية المتحدة، ولفتنا نظر النظام الايراني دوما الى أهمية إتباع سياسة منطقية تنهي عملية الاحتلال للجزر وتفتح بذلك صفحة جديدة من العلاقات مع الدول العربية بشکل عام والامارات العربية بشکل خاص، بيد ان نظام ولاية الفقيه الذي بني اساسا على مبدأ الارهاب والعنف وتشويه وتزييف الحقائق، لا ولم ولن يتمکن إطلاقا من القيام بهکذا مبادرة إيجابية، واننا نساند وندعم بقوة موقف وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله زايد آل نهيان حول الجزر وندعو الامة العربية بشکل عام والدول العربية بشکل خاص الى دعم هذا الموقف الشجاع والوقوف خلفه حتى بلوغ هدفه النهائي بإرجاع الجزر الثلاث الى حضن وطنها الاصلي الامارات العربية المتحدة.

 

 

*المرجع السياسي للشيعة العرب.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/04/30   ||   القرّاء : 51915



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 الحسيني :الاصالة في الاعتدال و الوسطية‎

  مقال بقلم العلامة الحسيني:"احذروا الفتنة "

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 العلامة الحسيني استنكر مقتل 20 موحدا درزيا في سوريا : جريمة ارهابية مدانة لا تعبر عن قيم الاسلام

 نزار جاف/ ايلاف: الحسيني يكرر الدعوة لمرجعية شيعية عربية

 مقابلة تلفزيون البحرين :العلامة الحسيني أشاد بالتجربة الديمقراطية في البحرين :المس بالنظام العام يخدم الخارج وهو أمر محرم

 فيديو إحتفال المجلس الإسلامي العربي 2009

 الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني امام وفد جنوبي.وآخر فلسطيني :

 لقاء السيد محمد علي الحسيني مع عمه دولة رئيس مجلس النواب اللبناني السابق السيد حسين الحسيني

 لقاء السيد محمد علي الحسيني بنائب رئيس المجمع الاوروبي انطونيو تاجي في روما

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61576936

    • التاريخ : 21/01/2018 - 22:26

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان