تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نحو توازن استراتيجي إقليمي ودولي لصالح العرب (2 ـ 5) .

مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نحو توازن استراتيجي إقليمي ودولي لصالح العرب (2 ـ 5)

سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان

 

نحو توازن استراتيجي إقليمي ودولي لصالح العرب

(2 ـ 5)

* السيد محمد علي الحسيني.

تعتري العديد من الاوساط الثقافية والسياسية حالة من الحنين على مکانة العرب في لعبة التوازن الاستراتيجي الاقليمي والدولي إبان الحرب الباردة وترى هذه الاوساط أن مکانة العرب في تلك الحقبة الحافلة بالتطورات والاحداث السياسية المختلفة (والتي لم يکن من نصيب العرب سوى السلبية منها)، کانت إيجابية وافضل من مکانته في النظام الدولي الجديد.

وإذا ما وضعنا مکانة العرب في حقبة الحرب الباردة تحت مجهر البحث والتمحيص وقلبناه من مختلف الاوجه و قارناه بمکانته في ظل النظام الدولي الجديد، فإننا لانرى هنالك أية دلائل أو قرائن تجعلنا نؤمن بأن مکانة العرب في تلك الحقبة کانت أقوى من المکانة الحالية وانه کان يتمتع بمزايا وخصوصيات لايجدها متوفرة في ظل النظام الحالي، إذ ان العرب بحکم إنقسامهم الفکري ـ السياسي على معسکرين متباينين من کل النواحي والاوجه لم يکن بوسعهم فرض قاسم مشترك أعظم کرؤية عامة للفريقين على المجتمع الدولي بشکل عام وعلى القوى العظمى بشکل خاص وعندما نقول فرض رؤية فإننا نعني فرض مواقف وأجندة عربية تأخذ بنظر الاعتبار عند حالات بحث أو حسم مواضيع حساسة وبالغة الاهمية بين القوتين العظمتين وقتئذ (الولايات المتحدة الامريکية والاتحاد السوفياتي)، بل وان الموقف العربي المنقسم على نفسه کان محصورا في دائرتين مغلقتين وکان وفي أفضل الاحوال يتم ترضيته بالوعود المستقبلية أو ارجاء بحث الامور الى فترة زمنية أخرى.

ولم تکن نکبة 1948 و نکسة 1967، و الانقلابات العسکرية و تغيير بعض الانظمة بصور سطحية وشکلية التي کانت مظهرا من مظاهر الواقع السياسي العربي خلال عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن المنصرم، إلا کمؤشرات خطيرة واستثنائية تدل على ضعف وهشاشة الدور العربي في التوازن الاستراتيجي الاقليمي والدولي وان النقطة المهمة هنا، هي أن کل الدول العربية الدائرة في الفلك السوفياتي مثلا لم تکن لها حظوة ودور فيتنام الشمالية عند ذلك القطب الشيوعي من حيث تحديد دور فاعل لها في لعبة الموازنات الدولية، کما أن معظم الدول العربية الدائرة في الفلك الغربي حينئذ، لم تکن تمتلك المکانة و الدور الفعال والمؤثر لأي من ترکيا او إيران الشاه، وان القرارات الدولية الحاسمة التي کانت تتخذ کانت تأخذ بعين الاعتبار دوما وجهات نظر أنقرة وطهران بنظر الاعتبار ولم تکن تخطو ولو خطوة إستراتيجية واحدة بمعزل عن موافقة ورضا تلك الدولتين.

وإذا ماناقشنا البعض جدلا بأن ترکيا أيضا قد شهدت إنقلابات عكسرية و مرت بظروف سياسية ـ أمنية صعبة ومعقدة فلماذا لم يؤثر عليها تلك الانقلابات بنفس تأثيرها على العرب، فإننا نقول بأن ترکيا وان کانت تشهد إنقلابات عسکرية وأخذ ورد سياسي بين الاطراف السياسية الترکية المختلفة، لکن کل الاطراف السياسية(بما فيها الانقلابيون أنفسهم) زائد المنظومة العسکرية الترکية کانت تتمسك بالنظام العلماني الذي صاغه مصطفى کمال اتاترك کنسبة ثابتة لايمکن تغييرها او التلاعب بها ولو بصورة شکلية وهذه النقطة کانت عامل قوة وثبات لترکيا سمح لها بأن لاتفقد من رصيدها الاعتباري على الصعيد الاستراتيجي الاقليمي والدولي شيئا، أما فيما يتعلق بالجانب العربي، فإن أي تغيير للنظام کان يصاحبه تغيير لمعظم الاسس و الاعتبارات والمقومات التي بني عليها کدولة ذات شأن، إذ أن الانقلابات العسکرية التي حدثت في مختلف البلدان العربية کانت تلغي اولويات النظام السابق لها وتسعى لفرض مجموعة اولويات جديدة لها کانت معظمها"کما تعودنا دوما من تلك النظم" هياکل شکلية وزخارف لفظية لم يکن لها أي وجود مادي على أرض الواقع وهذا الامر کان في حد ذاته يقدم خدمة مجانية لأعداء وخصوم ومنافسي العرب في لعبة التوازن الدولية کما کان يقوي من مکانة وموقف تلك الاطراف فإنه کان في نفس الوقت يضعف ويخلخل المکانة العربية ويدفعها للوراء أو في أفضل الاحوال يجعلها تتراوح في مکانها.

صحيح ان الحماس والاندفاع الذين ولدهما الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر کانا بدرجة بحيث لم يکن بوسع أي نظام سياسي عربي آخر من اجتيازه أو حتى الوصول الى مستواه، لکن الاصح أيضا هو أن هذا الحماس و الاندفاع لم يکونان بالاساس مبنيين على أرضية صلبة لاتهزها الرياح ومن هنا فإن حدوث هزيمة الخامس من حزيران عام 1967، قد نزلت کالصاعقة على وجدان واحساس کل عربي حيث ان الاجواء الحماسية والانفعالية قد قادت الجماهير الى فضائات خيالية لاترتکز على مقومات عقلية ومنطقية خصوصا عندما أطل عبد الناصر بنفسه ليعلن نبأ الهزيمة وتحمله المسؤولية الکاملة لها وتنحيه عن الحکم أصاب العرب بحالة من الدوار فاقت وقع أية کارثة أخرى سمع بها لکنها في نفس الوقت أرجعته الى مربع البداية واوضحت له بجلاء ان کل ذلك العالم المخملي الذي شيده عبد الناصر له قد انهار خلال بضعة ساعات فقط!

جمال عبد الناصر الذي تمکن من تحقيق إنجازات إقتصادية وعمرانية کبيرة کتأميم قناة السويس وبناء السد العالي، لکنه لم يتمکن من أن يخلق حالة من الاستمرارية بذلك الاتجاه ولم تکن الظروف في خدمته بحيث تسمح له أن يحقق إنجازات مماثلة أو أکبر من ذلك وظل الاقتصاد يراوح في مکانه کما أن العلاقات السياسية المتشنجة لنظام حکم عبد الناصر مع غالبية الدول العربية المتمکنة إقتصاديا جعلته في النهاية لايتمکن من توظيفها لصالح مشروعه القومي، ناهيك عن ان الروس أيضا لم يکونوا يقدمون من شئ له إلا وکان ذلك مشروطا ومحددا بالاضافة الى أن الاخطاء المتعددة التي وقعت في هذا العهد ولاسيما تلك المتعلقة منها بصلاح نصر وتجاوزاته الکبيرة قد أضافت هي الاخرى بعدا سلبيا قاتما على مشروع عبد الناصر القومي وقلصت من فضائات توسعه ومد أذرعه باتجاه العمق المصري اولا والعربي ثانيا. اما المعاهدة التي أبرمها جمال عبد الناصر مع السوفيات فقد کانت هي الاخرى في خدمة الاهداف الاستراتيجية السوفيتية وماجناه عبد الناصر منها لم يکن سوى مکاسب تکتيکية محددة وذات سقف مغلق وانها جعلت منه ومن النظم العربية التي تسايره في حالة عداء مستشري مع  الغرب. وهذا أيضا ما جعله يفقد تلقائيا جانبا مهما وحيويا في لعبة التوازنات الاستراتيجية ويعتمد على طرف دولي واحد وهو ماکان يعني أن عبد الناصر قد رمى بکل کراته في السلة السوفياتية.

*الامين العام للمجلس العربي سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني

alsayedalhusseini@hotmail.com

 

القسم الإعلامي

المجلس الإسلامي العربي

الأحد :2/8/2009

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/08/02   ||   القرّاء : 49393



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 اعطای دکترای افتخاری به علامه حسینی در دانشگاه ترکیه

 العلاّمة الحسينيّ يشكر المملكة العربيّة السعوديّة

 دعوة إلى حوار إسلامي إسلامي

 الحسيني في مؤتمر روما 2016 يلتقي أتباع الديانة السيخية

 المجلس الإسلامي العربي يحذر النظام السوري وحزب الله من تحويل لبنان إلى ساحة حرب إقليمية لخلط أوراق المنطقة

 العلامة الحسيني استقبل المهنئين بسلامة العودة وأكد نجاح موسم الحج كمحطة تعليمية اسلامية جامعة

 سيد محمد على حسينى:جایگاه مادر در ادیان

 العلامة الحسيني إلى باريس للمشاركة في المؤتمر التأسيسي للمشروع الوطني العراقي

 لقاء جريدة النهار الكويتية مع المرجع الاسلامي لشيعة العرب العلامة السيد محمد علي الحسيني

 Al-Husseini: Accusing UAE was for causing sedition and external engagements

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57281089

    • التاريخ : 15/12/2017 - 06:40

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان