تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : المجلس الإسلامي العربي .

              • الموضوع : في حديث خاص لـ (جيرون) الحسيني: الاحتقان المذهبي يندثر بزوال الأسد .

في حديث خاص لـ (جيرون) الحسيني: الاحتقان المذهبي يندثر بزوال الأسد

الحسيني: الاحتقان المذهبي يندثر بزوال الأسد   



16 آذار / مارس، 2017التصنيف حوارات جيرون
“بدأت الثورة السورية سلمية، وتمادى النظام السوري وحلفاؤه في حربهم الطائفية لإجهاضها، ويصعب توقّع عودة العيش المشترك بين مكونات الشعب السوري بعد انتهاء الأزمة، ولكن هذا ليس قدرًا محتومًا، وينبغي أولًا أن تتوقف هذه الحرب المدمّرة بحلٍّ يلّبي تطلّعات الشعب السوري، ومن ثم؛ العمل جديًا على ترميم العلاقة بين فئاته المختلفة، ولعلّ الحلّ الأمثل لمصير هذا البلد أن يتخلص من نظام الأسد، فيزول معه كثير من الاحتقان المذهبي”، بهذه الكلمات عبّر الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان، محمد علي الحسيني، عن إمكانية بثّ روح التسامح بين مكونات الشعب السوري من جديد بعد أن مزقها نظام الأسد وحلفاؤه طوال السنوات الست الماضية.

وفي حديث خاص لـ (جيرون) شدّد الحسيني على أن “تعميم ثقافة التسامح في البلدان العربية المتنوعة طائفيًا ومذهبيًا وعرقيًا يتطلب وقتًا وجهدًا وسعيًا حثيثًا، ولا سيما أن هذه البلاد تواجه غزوًا ثقافيًا إيرانيًا، يحرّض على الكراهية والاقتتال الطائفي والمذهبي، ومن الصعب في هذه الأحوال أن تحقق نتائج سريعة”.

واستشهد بالعراق مثالًا على مكائد إيران، فقد “عاش السنة والشيعة والمسيحيون في العراق معًا بسلام ووئام مئات السنين، ولكن عندما تدخّل النظام الايراني وحرّض على الفتنة المذهبية وموّل بعض الجماعات الشيعية المسلحة، بدأت الأعمال الإجرامية والإرهابية ضد الآخرين، فما كان من الطرف المُستهدف إلا الرّد بالمثل. أي فعل عنفي ورد فعل أعنف”، لافتًا إلى أن “الدعوة إلى إقرار مبادئ التسامح وإشاعة قيمه وأخلاقياته، ليس حديثًا عن قيمة واحدة مجرّدة، بقدر ما هو حديث عن ثقافة متكاملة تنطوي على كثير من الأبعاد التي تستهدف التغيير في القناعات في محاولة الكشف عن المضامين الإنسانية في مفهوم التسامح والعفو والتفاهم من أجل السلام”.

وركّز الحسيني على ضرورة الثبات والصمود أمام ما يقوم به “حزب الله” من تدخلات سياسية وعسكرية “تقود إلى فتن طائفية”، ورأى أن “إخماد الفتن فرض وواجب”، وقال “تدخّل حزب الله في سورية عقّد الأمور علينا، ولكن واجبنا الشرعي والقومي والأخلاقي يحتّم علينا عدم التراجع، فالمسألة تتجاوز بلدًا بعينه، أو مرحلة معينة، أو طرفًا ما يغامر عسكريًا، القضية قضية وجود، فالفتنة المذهبية تهدّد أمننا القومي برمته، وتريد أن تودي بأمتنا إلى الهلاك”.

في السياق تطرّق الحسيني إلى مشروع ولاية الفقيه الإيراني للمنطقة العربية عادًا أن “هدفه الرئيس التفتيت والتقسيم، وتحويل الدول العربية بمجملها إلى كانتونات طائفية صافية، تتقاتل بينيًا لتسهل السيطرة عليها، ولو أخذنا العراق وسورية نموذجين لما حل بشعبيهما وأهلهما، لعرفنا ما ينتظرنا. إيران تريد للعرب، والشيعة خصوصًا، أحد مصيرين: إما أتباعًا خانعين وإما لاجئين في المخيمات”.

حول الغرب ورؤيته للفكر الإسلامي المعتدل، قال “من المؤسف أن الغرب يسمع ما يريد وفقًا لمصالحه، واليوم فإن النغمة السائدة هناك أن الإسلام هو مصدر الإرهاب، والمؤلم أن من يروّج لهذه الكذبة الشنيعة هم مسلمون، فالدعاية الإيرانية في أوروبا وأميركا، تزعم أن بعض المذاهب الإسلامية تبيح التكفير والقتل والسبي واستهداف المدنيين، مثلما يفعل (داعش) و(النصرة)”.

منبهًا إلى “نجاح العقول الشريفة، في إيصال الفكرة الحقّة عن الدين الإسلامي للدول الغربية، وأدّت إلى توطيد العلاقات مع الدوائر المسيحية واليهودية في الفاتيكان وغيره”، لافتَا إلى أن “الغرب كان يصغي للأصوات الإسلامية النزيهة، وينبذ الأضاليل الإيرانية، ولكن مع تبدّل الأولويات السياسية في الغرب بعد الاتفاق النووي، وتهافت الحكومات الأوروبية على توقيع عقود تجارية ضخمة مع طهران، اختلف الوضع”.

وعن الواقع السوري الحالي وتعقيداته، نبّه الحسيني إلى صعوبة التنبؤ بمآل الوضع السوري، وعبّر عن خشيته “الجدية من تقسيم هذا البلد العربي العزيز، وللأسف فإن تدخلات إيران وحزب الله، ومن ثم؛ روسيا، في النزاع، ومن جهة ثانية التدخلات التركية والغربية، أوجدت كلها نوعًا من التوزان الذي يصعب كسره، وإذا نظرنا إلى ما يجري على الأرض من فرز ديموغرافي على أساس مذهبي، فإننا نخاف من أن يتحوّل كابوس التقسيم إلى حقيقة مرة”.

أما العلاقة مع إيران وأذرعها في المنطقة فنبه الحسيني إلى أنها ستبقى علاقة صراع ونزاع، فـطهران “هي التي اختارت الهجوم على بلادنا بعنوان (تصدير الثورة الخمينية)، وهي في الواقع سياسية استعمارية اعتادت عليها إيران عبر التاريخ، وتختلف تسمياتها بحسب الحقبة التاريخية، ونحن في مواجهة ذلك لا نقوم إلا بواجب الدفاع عن النفس، ولا نعادي الشعب الإيراني على الإطلاق، بل نقيم أفضل العلاقات مع المعارضة الإيرانية الشريفة، ونتمنى لها التوفيق في تحرير الشعب الإيراني من براثن حكم الملالي، وكل الوسائل مباحة لصدّ هذا الغزو الأجنبي على بلادنا”.

اختتم الحسيني حديثه لـ (جيرون) بضرورة مواصلة العمل؛ من أجل إيقاف المشروعات الطائفية وخلق روح التسامح، مؤكدًا: “سنظلّ نعمل لصدّ الفتنة المذهبية مهما تكالبت علينا إيران وأتباعها، ومهما أنفقوا من أموال لتسعيرها، وأيًا تكن الحروب التي سينشونها على بلادنا؛ لأن الوحدة الإسلامية والقومية والوطنية هي خيار وجودي”.

محمد علي الحسيني باحث ومحاضر إسلامي لبناني، لديه أكثر من سبعين كتابًا، ويتميز بمواقفه الفكرية والسياسية الوحدوية الرافضة لمنطق الفتنة ودعاتها، ويشغل حاليًا منصب الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2017/03/16   ||   القرّاء : 69820



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 المجلس الاسلامي العربي يجسد الوحدة الإسلامية بين الشيعة والسنة العلامة الحسيني زار المركز الإسلامي في روما والتقى امام المركز الشيخ احمد السقا وشدد على أهمية توعية الجاليات في الغرب

 "Mohamad Ali El Husseini " I follow his updates and he follows mine and I am often impressed by his social, political and religious views that are filled with positivity

 العلامة الحسيني هنأ الملك عبد الله بالعيد الوطني :ملتزمون المرجعية الاسلامية والعربية للسعودية

 «المجلس الإسلامي اللبناني» لـ«الحياة»: المملكة تواجه دور إيران المشبوه بـ«عقلانية

 نظام ولاية الفقيه وايران الخشبة المسندة من داخلها العلامة السيد محمد علي الحسيني

 لقاء السيد محمد علي الحسيني في البرلمان الايطالي النائب ماريو مارازيتي رئيس لجنة الشؤون الإجتماعية

  زار وفد من أهالي بعلبك والبقاع اللبنانيّ،سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ

 Sayed Mohamad Ali El Husseini meets German ambassador and calls on his country to develop a positive speech with Muslims away from Islamophobia

 هنأ المجلس الإسلاميّ العربيّ وجمعية ذو القربى في لبنان برئاسة سماحة الأمين العام للمجلس السيد محمد علي الحسيني دولة الكويت الشقيقة لمناسبة عيدها الوطني

 مشاركة وكلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني خلال مؤتمر اليوم "معا " للمشروع الوطني العراقي في باريس

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57279959

    • التاريخ : 15/12/2017 - 06:34

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان