تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني : من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين .

العلامة الحسيني : من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين

من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين

 

الکلمة الهامة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، للأمتين العربية و الاسلامية، و للمجتمع الدولي، لفتت الانظار مرة أخرى الى الدور الريادي المميز الذي تضطلع به المملکة العربية السعودية في صراعها و مواجهتها و مقارعتها ضد الارهاب، وأثبت مرة أخرى حرص الملك و تفانيه من أجل إبقاء اسم و سمعة الاسلام بعيدا عن العنف و التطرف و الحقد و الضغينة.

 الدور المشرف للسعودية بکافة مؤسساتها و أجهزتها في مکافحة الارهاب و سحب البساط من تحته، هو دور نال شهادة إعتراف دولية و حاز على إعجاب مختلف الاوساط الدولية به، خصوصا وان النهج الذي إتبعته السعودية(المناصحة ) في مکافحة الارهاب، کان نهجا يتسم بالواقعية و العمق و التأن، فهو قبل أن يبدأ بالهجوم مهد الارضية و الاجواء المناسبة لعودة المغررين بهم الى جادة الصواب و الحق وقبل ذلك کله الى عقولهم، وهي تجربة فريدة من نوعها کانت السعودية صاحبة إبتکارها و کذلك تطبيقها، لکن وفي نفس الوقت عندما بدأت السعودية حملتها فإنها شنت حملة کبيرة حققت نجاحات شهد بها العالم جميعا و نظفت المملکة من رجس الارهابيين.

قيام الملك عبدالله بالربط بين الارهاب و مايحصل حاليا من سفك دماء و حرب رعناء ضد أشقائنا في فلسطين على يد آلة الحرب و الدمار الاسرائيلية، و وصفه مايحصل هناك بجرائم حرب و جرائم ضد الانسانية دون وازع إنساني او أخلاقي، انما کان بمثابة جرس إنذار و إنتباه للمجتمع الدولي و خصوصا الدول الکبرى من جهة، وتأکيد للأمتين العربية و الاسلامية على المدى و المستوى الذي تهتم فيه المملکة بالقضية المصيرية و المرکزية للعرب و المسلمين، خصوصا عندما أشار الى تأثيرات و تداعيات الصمت عن هذه الحرب المجنونة التي تشنها إسرائيل و کذلك الصمت الدولي عن مايحدث في المنطقة بأسرها، من شأنه أن يؤدي الى"خروج جيل لا يؤمن بغير العنف، رافضا السلام، ومؤمنا بصراع الحضارات لا بحوارها"، وهو تحذير بليغ و ذو معاني عميقة لأن الخطر الذي يحدق الان بمنطقة الشرق الاوسط، سوف يقرع کل الابواب مالم يتم تدارکه بالطرق الموضوعية و الواقعية و مبادرة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه کل مايحصل و ليس أن يکتفي بمراقبة و متابعة سلبية ثم ينأى بنفسه عن کل مايجري.

  ماأشار إليه الملك عبدالله من أن المملکة قد دعت منذ عشرة أعوام في مؤتمر الرياض الى إنشاء(المرکز الدولي لمکافحة الارهاب)، والذي حظي بتإييد العالم أجمع في حينه، لکن وکما وصف الملك بأن المملکة أصيبت بخيبة أمل بسبب عدم تفاعل المجتمع  الدولي بشکل جدي مع الفکرة، و اننا نرى من المهم جدا أن تلتفت دول المنطقة و العالم مجددا الى هذا المقترح خصوصا وان التطرف الديني و الارهاب بمختلف أنواعه يحدق ليس بالمنطقة لوحدها وانما العالم بأسره، وان تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين، مهمة إنسانية قبل کل شئ و تحمل على عاتقها قضية الدفاع عن مبادئ حقوق الانسان و المبادئ و القيم الحضارية و التواصل و التعاطي بين الشعوب و الجماعات.

إشارة الملك التحذيرية في کلمته المؤثرة بقوله:" واليوم نقول لكل الذين تخاذلوا أو يتخاذلون عن أداء مسؤولياتهم التاريخية ضد الإرهاب من أجل مصالح وقتية أو مخططات مشبوهة، إنهم سيكونون أول ضحاياه في الغد، وكأنهم بذلك لم يستفيدوا من تجربة الماضي القريب، والتي لم يسلم منها أحد.

اللهم إني قد بلغت، اللهم فاشهد.. (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)"، يمکن إعتبارها نصيحة حکيم و مجرب في آن واحد، لأن المملکة برجالها و مسؤوليها و شعبها لم ينأوا بأنفسهم أبدا عن المشاکل و الازمات التي عصفت بالمنطقة و کانوا السباقين دائما للدفاع عن مصالح الامتين العربية و الاسلامية مثلما کانوا السباقين في مواجهة ظلامية و إجرام الارهاب فإدوا واجبهم و لايزالون يؤدونه بأمانة، لکن المشکلة أن  دائرة الارهاب واسعة وبحاجة الى جهد و تنسيق و تفاهم و جدية من أجل إيجاد خارطة طريق عملية للقضاء عليه، وان کلمة الملك قد أکدت على هذا الجانب الحيوي و الهام للعالم کله، وان الکرة الان في ملعب من عناهم خطاب الملك، فهل سيأخذون بنصيحته قبل أن يفوت الاوان؟! .

*العلامة السيد محمد علي الحسيني

الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/08/02   ||   القرّاء : 59086



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني خلال لقائه بالائتلاف السوري في إسطنبول: الشعب السوري واللبناني أشقاء وما يحدث في سوريا صراع سياسي بامتياز

 Sayed Mohamad Ali El Husseini participated, concluded with a common prayer by the believers of divine religions.

 شرکت علامه حسینی در کنفرانس های بروکسل و پارس

 السيد الحسيني يلتقي الشيخ الجودر

 جريدة عكاظ :أمين المجلس الإسلامي العربي: دور مميز للمملكة في عهد الملك سلمان

  العلامة الحسيني في خطبة الجمعة :تسخير المنابر الدينية في خدمة السياسيين امر مؤسف وغير مقبول

 كتاب: معرفة الكتاب المبين تأليف: السيد محمد علي الحسيني اللبناني

 دعا القسم السياسي للمجلس الاسلامي العربي جميع اللبنانيين لجعل الذكرى الرابعة من استشهاد الرئيس رفيق الحريري مناسبة لجلاء القلوب وجمع الصف وتوحيد الكلمة

 سماحة العلامة الحسيني يقوم بجولة أوربية لنصرة غزة

 المصطلحات والتعابير السياسية

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61340969

    • التاريخ : 19/01/2018 - 09:20

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان