تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : السعودية و قطر (إتفاقي الطائف و الدوحة )و تفعيل الدور العربي .

السعودية و قطر (إتفاقي الطائف و الدوحة )و تفعيل الدور العربي

السعودية و قطر (إتفاقي الطائف و الدوحة )و تفعيل الدور العربي تراجع الدور العربي على مختلف الاصعدة بعد حرب حزيران يونيو 1967 سيما بعد ذلك التحالف المختلف الابعاد و الاوجه بين الکيان الصهيوني و الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريکية، لم يتمکن حتى ذلك النصر الکبير الذي حققته مصر عام 1973 في حرب رمضان ضد تل أبيب من أن تساهم في إيقاف ذلك التراجع و تغيير مساره نحو الافضل. وقد کان لتراجع الدور العربي"سيما على الصعيد الدولي"أثر کبير في ترجيح الموقف الدولي لصالح الدولة اللقيطة و منحها مساحة واسعة و إستثنائية للتحرك وفق ما يملي مصالحها الخاصة و تمکنت خلال تلك الفترة التي تمتد بشکل عام من عام 1967 و حتى اواخر الثمانينات، من إستغلال الرأي العام الغربي أبشع إستغلال و وظفت ذلك لصالح أجندتها السياسية. هذا التراجع في الموقف العربي على الصعيد الدولي و الذي إستمر لما يقارب من ثلاثـة عقود حفلت خلالها العلاقات العربية ـ العربية بتموجات بالغة السلبية لم يکن هناك أي مستفيد أساسي منها کما کان الحال مع الکيان الغاصب للقدس العربية الشريفة، ومثلما کانت السلبية و الضبابية تطغي على العلاقات العربية ـ العربية، فإنه کان هنالك أيضا تفککا و تباعدا و تناحرا عربيا داخليا کان يتصاعد أحيانا ليصل الى حد الاقتتال الدموي المدمر الذي لم يکن يبق على أخضر أو يابس کما کان الحال في لبنان أبان فترة السبعينات التي أدمت قلب کل عربي غيور، کل هذا الوضع المؤسف کان يهيمن على المشهد العربي مما کان يدفع ذلك بالمواطن العربي للإحساس بحالة من الاحباط و اليأس القاتلين وهو أمر سعى الکيان الصهيوني لإستغلاله أيضا بصورة تخدم إستراتيجته البعيدة المدى في فرض وجوده غير الشرعي کأمر واقع على الامة العربية، غير أن هذه الصورة السلبية القاتمة للتراجع العربي، بدأت دول خليجية ناشطة و على رأسها الملکة العربية السعودية و دولة قطر في العمل الجاد على تغيير إتجاهاته و مضامينه بصورة أدهشت و أذهلت المراقبين و دوائر القرار السياسي في العالم، فقد قامت الدبلوماسيتين السعودية و القطرية بتحرکات سياسية مکثفة و مکوکية ساهمت في وقف نزيف الدم العربي في لبنان بشکل خاص سيما من خلال إتفاقي الطائفي و الدوحة اللذين کانا بمثابة الناقوس الذي أعلن نهاية حقبة الصراع العربي الداخلي و عملت کلتا الدبلوماسيتين أيضا و بطريقة ملفتة للنظر على المساهمة في رأب الصدع في العلاقات العربية ـ العربية و طي صفحة الخلافات العقيمة بصيغ جديدة على الواقع العربي و بعد کل هذا عملت هاتان الدبلوماسيتان على التوجه للساحة الدولية وهناك طفقتا تفرضان دورهما الکبير على صعيد إنهاء مرحلة الاستغلال البشعة للرأي العام الغربي و ساهمتا من أوجه متباينة(سياسية، ثقافية، إعلامية)في تغيير الصورة السلبية عن العرب و التي رسمها الإعلام الصهيونية في العقلية الغربية وهو دور رافقه صعود إقتصادي فذ للإستثمارات العربية في کلا البلدين و منح لدوريهما السياسي بعدا و اساسا أقوى و أکثر فعالية وبات للقرار السعودي و القطري تأثيره و إنعکاسه الکبير على صياغة القرار الدولي. إننا في المجلس الاسلامي العربي في لبنان،نثمن عاليا هذين الدورين اللذين تمکنا من أن يطويا والى الابد صفحة التناحر و الاقتال الداخلي اللبناني- إتفاقي الطائف و الدوحة - و يرسما في الآفاق صورة جديدة مشرقة لمستقبل آمن لکل شرائح و أطياف الشعب اللبناني و نتطلع إليهما ليصبحا قدوتين لکافة الدول العربية الاخرى وان يدفعا بقوة أکبر لکي تتحقق الاهداف العربية الکبرى واننا واثقون من أن فترة التراجع العربي قد إنتهت و ولت الى الابد وان المستقبل القريب حافل ببشائر الخير و البرکة للأمة العربية وقطعا أن الدور الفعال الذي تلعبه الان تحديدا کل من السعودية و قطر وفي ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله و سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني هي مبعث فخر و کرامة لکل عربي من المحيط الى الخليج. *العلامة السيّد محمد علي الحسيني. الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/04/26   ||   القرّاء : 53057



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 مباراة وديّة بين الفريق العربيّ الرياضيّ وفريق النميري الرياضيّ بحضور سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ العلاّمة السيّد محمّد علي الحسينيّ .

 كتاب: معرفة الكتاب المبين تأليف: السيد محمد علي الحسيني اللبناني

 حسینی: اعتدلال شیوه دین خداوند است و خشونت گرایی روش اشرار

 لقاء العلامة الحسيني مع سيادة المطران الياس عودة

 الحسيني يلتقي السفير الألماني ويدعو بلاده إلى بلورة خطاب إيجابي مع المسلمين بعيدا عن الاسلاموفوبيا

 بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نداء إلى إخواننا الشيعة في اليمن

 العلامة الحسيني: التسامح طريق ومنهج السلام لمواجهة العنف والتطرف

 العلامة الحسيني يلتقي في بروكسل بالمستشار الاول لشيخ الازهر ويؤكد ان كل محاولات الارهاب الذي يضرب السنة والشيعة لن ينال من وحدتنا واعتصامنا

 العلامة الحسيني محاضراً في "مركز الإمارات" عن الصراعات الطائفية ومواجهتها

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: تساؤلات في المرجعية السياسية ـ الفکرية للشيعة العرب . _3_

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57280614

    • التاريخ : 15/12/2017 - 06:38

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان