تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني:ليکن الاستفتاء في السودان خطوة بإتجاه التوحد و التآلف .

بقلم العلامة الحسيني:ليکن الاستفتاء في السودان خطوة بإتجاه التوحد و التآلف

ليکن الاستفتاء في السودان خطوة بإتجاه التوحد و التآلف


 سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني

مع إقتراب موعد إجراء الاستفتاء المقرر بصدد جنوب السودان، تزداد التوقعات و التکهنات وهي على کثرتها تتباين في طروحاتها و تحليلاتها و تفسيراتها لمرحلة مابعد الاستفتاء، رغم أن هناك تيار غير عادي يرکز و بشکل ملفت للنظر على حتمية مسألة التصويت لإنفصال الجنوب عن الوطن الام السودان بل وان البعض من الاوساط الاعلامية و السياسية تشدد على أن مسألة الانفصال قد أصبحت قضية مفروغ منها وان هي الا قضية وقت ليس إلا.

ان طرح قضية جنوب السودان و غيرها من قضايا الاقليات العرقية و الدينية و المذهبية على بساط البحث، يدفعنا للعودة الى الواقع المر و المؤلم الذي مر بوطننا العربي و الذي تظافرت و تنوعت فيه الجهود و المرامي المتباينة من أجل تثبيت واقع غير إيجابي و مشحون و ملغوم بمختلف اشکال و مضامين السلبيات خدمة لأهداف و أجندة خارجية محددة على رأسها الکيان السرطاني الصهيوني المزروع قسرا في الارض العربية الفلسطينية، وهنا نود أن نؤکد بأننا لسنا من اولئك الذين يتشبثون بنظرية المؤامرة حتى يبرروا لمسائل أخرى وانما مانطرحه مؤکد و مثبت في العديد من الملفات و التقارير الخاصة لوزارات غربية تنشر بين الفترة و الاخرى بعضا من ملفاتها السرية الخاصة عن الوطن العربي و تؤکد و بشکل غير قابل للجدل على حقيقة مسألة توظيف قضية الاقليات العرقية و الدينية و المذهبية في الوطن العربي لصالح أجندة و مصالح مشبوهة لاعلاقة لها بالامة العربية، إلا أننا ومع إيماننا العميق و الراسخ بهذه الحقيقة التي نطرحها لکننا وفي نفس الوقت لانغفل او نتجاهل عن الجوانب السلبية و غير المسؤولة فيما يخص التعامل الرسمي للنظام العربي مع قضية الاقليات العرقية و الدينيـة و المذهبية في الوطن العربي ولاسيما خلال العقود الثلاثة المنصرمة حيث أرتکبت بقصد او بدون قصد أخطاء سببت نوعا من التباعد و الانفصام بين النظم الرسمية الحاکمة و الاقليات العرقية و الدينية و المذهبية تم وللاسف البالغ استغلال العديد منها من قبل جهات خارجية و اقليمية محددة، وقد نبهنا و حذرنا من خطورة إقصاء او تهميش تلك الاقليات و ضرورة إستيعابها و تلبية إحتياجاتها و طموحاتها بما يخدم المصلحة العامة و قمنا بإسداء النصح لتلافي أي معوقات او سلبيات بهذا الخصوص ولازلنا نؤکد ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم و المطلوب لهذا الجانب و جوانب اخرى من الممکن ان تستغل من قبل أعداء الامة او المتربصين بها شرا، وقد لمسنا تغييرا و تحسنا ملحوظا على هذا التعامل ونجد الإنعکاسات الايجابية لذلك تتجسد على أرض الواقع و تترجم في تکاتف و تلاحم أقوى و أمضى بين المکونات المختلفة في الدول العربية.

قضية جنوب السودان، بما إکتنفت و احتوت من أحداث و تطورات سياسية و أمنية مختلفة و بما إنعکس بسبب من تداعياتها على مجمل الاوضاع في الشمال الافريقي و لاسيما علاقة أزمة الجنوب ببعض الدول الافريقية و غير الافريقية، نجد أن العلة الاساسية في إيصالها الى هذا المفترق الخطير و الحاسم تعود اساسا الى تراکمات الاخطاء و السلبيات للنظم و الحکومات المتعاقبة على حکم السودان و إهمالها المقصود او المتعمد لهذه القضية و تغافلها عنها بالصورة التي أدت في النهاية الى وصولها الى منعطف حاد يجب الانتباه بحذر بالغ لکيفية التعامل معها بمنتهى الحکمة و التأني، ولايجب البت او الحکم النهائي بأن انفصال الجنوب عن السودان قد بات واردا وانه سيکون القرار العام الذي سيصوت لصالحه إذ لازالت هنالك غالبية من أهالي الجنوب تؤمن بأن البقاء ضمن الوطن السوداني الموحد هو الخيار الافضل و الاحسن لها و لعموم الشعب الشعب السوداني وتؤمن هذه الغالبية بأنه من الممکن جدا تلافي الاخطاء و السلبيات السابقة و طي صفحة الماضي بما يخدم مصالح و طموحات واماني الجميع من دون إستثناء. واننا کمرجعية اسلامية للشيعة العرب، وإيمانا منا بقضايا أمتنا العربية من المحيط الى الخليج العربي، نرى ونؤمن بأن خيار البقاء ضمن الوطن السوداني الواحد الموحد هو الخيار الاصلح و الانجع و الافضل لجميع أطياف الشعب السوداني ونؤکد على أن خيار الانفصال عن الوطن السوداني هو خيار يخدم أهداف و اجندة إقليمية و خارجية و يضد مصالح و أهداف والامن القومي للأمة العربية، واننا کمرجعية اسلامية للشيعة العرب نرفض أي قرار تقسيمي في أي قطر عربي من دون إستثناء و ندعو و نحث أبناء جنوب السودان على ضرورة و أهمية التصويت لصالح البقاء ضمن الوطن السوداني و الذي سيکون في النهاية أيضا أفضل قرار يخدم مصالح أبناء الجنوب.

*المرجع الاسلامي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2011/01/01   ||   القرّاء : 52068



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 Sayed El Husseini a visité la synagogue et a rencontré le rabbin de France

  العلامة الحسيني يحل ضيفا اليوم على قناة الاخبارية السعودية

 العلامة الحسيني : خطاب نصرالله مذهبي وليس اسلاميا والطريق الى فلسطين يمر بوحدة الموقف العربي

 المجلس الاسلامي العربي : زيارات القادة العرب دليل حرص على لبنان ورفض للتهديدات الاسرائيلية

  "المجلس الاسلامي العربي" يؤيد مبادرة رئيس الجمهورية : تسليح الجيش رد على الغطرسة الاسرائيلية

 العلامة الحسيني: اغيثوا أهل سوريا من الظلم

 المجلس الاسلامي العربي يستنكر زيارة نجاد الى ليبيا :شيعة لبنان والعرب يرفضون التضحية بالامام الصدر

 في محاضرة نظمها مركز الإمارات للدراسات محمد الحسيني: إن من يمثل ذلك اليوم في المذهب السني تنظيم «داعش» وولاية الفقيه في المذهب الشيعي فكلاهما يبحث في رأيه عن خلافة وإمامة مزعومتين تسوغان الإكراه باسم الدين.

  بقلم العلامةالحسيني:الحج عبادة وليس سياسة

 افتتاح معمل بني هاشم للألبسة

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61575634

    • التاريخ : 21/01/2018 - 22:20

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان